13:47 18 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    الضربة الإسرائيلية على المفاعل النووي السوري

    معاريف: فشل استخباراتي سبق تدمير المفاعل النووي السوري في 2007

    © REUTERS / HANDOUT
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشفت صحيفة "معاريف" العبرية، في ساعة متأخر من مساء، الثلاثاء، 5 يونيو/حزيران، النقاب عن أن ثمة تخبطا وفشلا إسرائيليا سبق تفجير المفاعل النووي السورين في العام 2007.

    أكدت الصحيفة في تقرير مطول لها أن الدائرة الأمنية الإسرائيلية تجاهات تقاريرا كثيرة حول تدشين مفاعل نووي سوري قبل تفجيره في العام 2007، وذلك بحسب وثائق سرية لم تنشر بعد، والتي تم تسريب اجزاء منه، تفيد بأن جرت خلافات عميقة بين لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي والأجهزة الأمنية حول مدى توصل السوريين لمفاعل نووي، في العام 2004، أي قبل تفجير المفاعل السوري بعدها بثلاث سنوات كاملة، لتنتهي المعركة الاستخباراتية أو السياسية بإقرار وجود مفاعل نووي سوري.

    ذكرت الصحيفة العبرية أن بداية القرن الحالي شهد زيارات مكوكية لخبراء نوويين من كوريا الشمالية لسوريا، لكن بدون توضيح الصورة الكاملة حول ماهية عملهم في سوريا، وأن التقارير نفسها لم تؤكد حصول النظام السوري، آنذاك، على برنامج نووي أم لا، مقارنة بالنظام الليبي، آنذاك. حيث مثلت ليبيا مصدرا للقلق والتوتر الإسرائيليين، بحسب يوفال شتاينتس، رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، وان الأجهزة الاستخباراتية لم تتأكد حينها من وجود برنامج نووي ليبي أم لا، وهو ما دفع رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، آنذاك، الجنرال موشيه بوجي يعالون، عن مباحثات مكثفة حول هذا الأمر المهم والحساس بالنسبة لبلاده.

    أشار الجنرال شتاينتس عن أن الرئيس السوري، بشار الأسد، قد أعلن، غير مرة، عن نيته وجود توازن عسكري مع إسرائيل، وهو مؤشر قوي على مدى حصوله على برنامج نووي، كإحدى العلامات القوية على ذلك الأمر، حيث تبادل أعضاء الكنيست في جلسة خاصة عقدت لمناقشة هذا الأمر على عجل، بأن السلاح الوحيد للأسد لمقارنته بالأسلحة الإسرائيلية هو حصوله على سلاح نووي، في حالة من التعجب والدهشة، آنذاك، ومنهم من قال إن بوسع الأسد الحصول على أسلحة كيماوية أو صواريخ باليستية.

    اعتبرت الصحيفة العبرية أن حصول سوريا على سلاح نووي، في هذه الفترة، كان يمثل خطرا استراتيجيا، باعتبار سوريا إحدى دول الطوق، ليصل الأمر برمته بعدها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، حينئذ، آريئيل شارون، والإقرار بأن سوريا لديها برنامج نووي، وذلك بعد خلافات مستعرة بين اعضاء الكنيست عن لجنة الخارجية والأمن والأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية حول مدى حصول سوريا على سلاح نووي أم لا.

    تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل اعترفت، في شهر مارس/آذار الماضي باستهدافها لمقر البرنامج النووي السوري، في سبتمبر/أيلول من العام 2007، وهو الاعتراف الأول من نوعه. 

     

    انظر أيضا:

    14 إجراء اتخذته إسرائيل قبل قصف المفاعل النووي السوري (فيديو وصور)
    مسؤول إسرائيلي يفجر مفاجأة بشأن المفاعل النووي السوري
    رئيس "المعسكر الصهيوني": إسرائيل مدينة لكل من شارك في قصف المفاعل النووي السوري
    وزير المخابرات الإسرائيلي: ضربة 2007 على المفاعل النووي السوري رسالة لإيران
    استخباراتي إسرائيلي يكشف كواليس ضرب المفاعل النووي السوري...وماذا لو فشلت العملية
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل أبلغت واشنطن مسبقا بالهجوم على سوريا, الكنيست الإسرائيلي, مفاعل نووي, إسرائيل, سوريا, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik