20:06 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    جمال عبد الناصر

    كاتب إسرائيلي يتحدث عن السر الذي أدى لوفاة عبد الناصر وحافظ الأسد

    © AFP 2018 /
    العالم
    انسخ الرابط
    224

    في مقال مطول للكاتب الإسرائيلي، مردخاي قيدار، يؤكد المحاضر أنه رغم مرور 51 عاما على حرب يونيو/ حزيران 1967، لا تزال المجتمعات العربية تعيش في حالة من التخلف مقارنة بإسرائيل، التي تحيا في حالة اقتصادية واجتماعية وتقنية وتكنولوجية عالية وخاصة الجيوسياسية.

    ذكر الدكتور قيدار في مقاله أن العالم العربي ما يزال يعيش حالة ونتائج حرب 67، على النقيض من إسرائيل التي تحيا حالة من الانتعاش والحيوية، رغم مرور عشرات السنين من "الإرهاب" الفلسطيني، فالثقافة العربية هي السبب وراء التخلف العربي، إذ لم يعتد العرب التعامل مع الهزائم المتكررة لهم، ومن الطبيعي أن تهزم وتخسر في جولات وتفوز في جولات أخرى، ولكن العرب منذئذ وهم في حالة من التخلف المجتمعي، مدعيا أنه حتى نكتشف الهزيمة ونعالجها، فإنه علينا معرفة أسباب الفشل والهزيمة، حيث عول الهزيمة على عاتق الرئيس المصري جمال عبد الناصر في مصر، والملك حسين في الأردن، والرئيس صلاح جديد ووزير دفاعه السابق حافظ الأسد في سوريا، باعتبارهم جميعهم مسؤولين عن الهزيمة العربية في عام 1967.

    وعزى مردخاي قيدار الكاتب والباحث في مركز "بيجين السادات" للدراسات السياسية والاستراتيجية، التابع لجامعة بار إيلان، وفاة الرئيس جمال عبد الناصر إلى تسريب المكالمة التليفونية بينه والملك حسين، التي قال فيها الرئيس المصري إن القوات الجوية الأمريكية هي التي قامت بضرب الطائرات المصرية في مطاراتها على الأرض، حيث التقطت المخابرات الإسرائيلية هذه المكالمة وأذاعتها على إذاعة "صوت إسرائيل"، ليصاب عبد الناصر بفاجعة قوية، يضطر معها لتقديم استقالته من منصب رئيس الجمهورية، ويعود بعد خروج مظاهرات نادت بعودته، وظل تسريب هذه المكالمة مؤلما على الرئيس المصري حتى وفاته كمدا، في سبتمبر/ أيلول عام 1970، نتيجة لتسريب هذه المكالمة التي ظلت عالقة في أذهانه حتى مماته.

    واعتبر الباحث الإسرائيلي أن صلاح جديد ووزير دفاعه حافظ الأسد هما السبب وراء هزيمة سوريا في الحرب نفسها (حرب 1967)، حينما سيطرا على البلاد في عام 1966، ليصبحا معا المسؤولين عن الهزيمة العسكرية لبلادهما، خاصة وأنهما أقالا نصف ضباط الجيش السوري، وأعدما آخرين، كما أن سيطرة إسرائيل على هضبة الجولان وخاصة عاصمتها مدينة القنيطرة في العاشر من يونيو/ حزيران 67، كانت سببا في ألم حافظ الأسد، خاصة بعد إزاحته لصلاح جديد من الحكم في نوفمبر عام 1970، وذلك كله نتيجة أن جنديا إسرائيليا من أصل سوري كان قد أذاع في الراديو الرسمي سقوط مدينة القنيطرة في يد الجيش الإسرائيلي، لينسحب بعدها الجنود السوريون من المعركة، ما أدى إلى سقوط الجولان في يد الجيش الإسرائيلي في معاناة نفسية عميقة للرئيس حافظ الأسد، ومن قبيل الصدفة أن يموت كمدا في التاريخ نفسه، ولكن بعد 30 عاما كاملة، في العاشر من يونيو/ حزيران عام 2000.  

    وركز الكاتب الإسرائيلي في مقاله المطول المنشور على موقع "ميدا" الإسرائيلي، غير المعروف، على أن القادة العرب، خاصة عبد الناصر والأسد الأب والملك حسين هم السبب الحقيقي وراء الهزيمة العربية في عام 67، والعرب ما يزالوا يعانون من هذه الهزيمة.

    انظر أيضا:

    بعد سان بطرسبورغ... تمثال للرئيس جمال عبد الناصر في موسكو
    6 ممثلين تنافسوا على تقديم أفضل تجسيد لجمال عبد الناصر
    مئة عام على مولد الزعيم... محطات مثيرة في حياة عبد الناصر
    هكذا تحتفل مصر بالذكرى المئوية لجمال عبد الناصر
    هكذا تشارك روسيا في الاحتفالات بـ"مئوية عبد الناصر"
    رئيس تحرير "الجزيرة": تميم يسير على خطى عبد الناصر
    علاقته بـ "جمال عبد الناصر" و"مارلين مونرو"... 7 أسرار تفضحها وثائق اغتيال كينيدي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار جمال عبد الناصر, حافظ الأسد, إسرائيل, مصر القديمة, سوريا, إسرائيل, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik