13:23 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    قمة ترامب وكيم جونغ أون

    هل توقف أمريكا تدريباتها العسكرية مع كوريا الجنوبية

    © REUTERS / HANDOUT
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الأكاديمي المصري المتخصص في الشؤون الأمريكية الدكتور محمد الريس، إن الولايات المتحدة مضطرة لأن تقبل بما طرحته كوريا الجنوبية، بشأن وقف التدريبات العسكرية المشتركة بينهما، إذا أرادت إنجاح المحادثات مع جارتها الشمالية.

    وأضاف الريس، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 13 يونيو / حزيران، أن كوريا الشمالية أبدت خلال الأسابيع الماضية، انزعاجها أكثر من مرة من التدريبات العسكرية المتواصلة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، وكادت أكثر من مرة أن توقف كافة الجهود للتواصل مع أمريكا، بسبب هذه التدريبات.

    وتابع: "ما أثار حفيظة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، هو أن التدريبات الأخيرة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، شملت نموذجا للتدريب على طريقة اقتحام حدود كوريا الشمالية، وهو ما اعتبره الشماليون تهديدا مباشرا لهم، وإشارة لما يمكن أن يحدث في المستقبل، وأن أمريكا تورط كوريا الجنوبية في أنشطة عدائية".

    ولفت الخبير في الشؤون الأمريكية، إلى أن أمريكا عليها بالفعل أن تمتنع عن كافة الأنشطة التي تهدد السلم الكوري الشمالي، وما قد يتسبب في إثارة أزمة سيادية، وذلك إذا كانت راغبة بالفعل في مواصلة الطريق الذي بدأه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالأمس، خلال لقائه التاريخي مع كيم جونغ أون في جزيرة سينتوسا السنغافورية.

    وقالت وكالة "يونهاب" للأنباء عن المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، إن وقف التدريبات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة قد يكون ضروريا لتسهيل المحادثات الخاصة بنزع سلاح كوريا الشمالية النووي.

    وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في مؤتمر صحفي، أمس ‬الثلاثاء، عقب القمة التاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة، إنه سيوقف التدريبات العسكرية الاعتيادية مع كوريا الجنوبية التي وصفها بأنها "استفزازية للغاية" وباهظة التكلفة.

    وقال ترامب في مقابلة مع "فوكس نيوز": "لن نلعب بعد الآن بالألعاب العسكرية، طالما نجري مفاوضات في جو من الثقة".

    يذكر أنه جرى لقاء القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ — وهو اللقاء الأول في التاريخ — يوم 12 حزيران / يونيو في سنغافورة. وأعلن الرئيس ترامب، عقب هذا اللقاء أنه وقع على وثيقة "مفصلة" مع كوريا الشمالية، مؤكدا أن عملية نزع السلاح في شبه جزيرة كوريا سيبدأ تنفيذها بشكل سريع جدا.

    ومن جانبه، وصف كيم جونغ أون، التوقيع على الوثيقة الختامية باللقاء مع دونالد ترامب، في سنغافورة بأنه "انطلاقة جديدة" في العلاقات بين الدولتين، بل وتعهد بأن المستقبل سيشهد "تغييرات كبيرة".

    وتعهدت الولايات المتحدة بموجب هذه الوثيقة بتقديم ضمانات أمن لكوريا الشمالية، في حين أكدت كوريا الشمالية التزامها التام بخلو شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

    انظر أيضا:

    الصين تساند قرار ترامب وقف المناورات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية
    ترامب: لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية بعد الآن
    ترامب لا يريد إجراء مناورات طالما تستمر المفاوضات مع كوريا الشمالية
    رد فعل غريب من كيم جونغ أون على مزحة ألقاها ترامب خلال قمة سنغافورة (فيديو)
    بعد نعته بـ "لفظ خارج"... ترامب يرد على إهانة روبرت دي نيرو
    صحيفة: ترامب يسعى لخنق الاقتصاد الإيراني
    الكلمات الدلالية:
    قمة, أخبار, تدريبات عسكرية, مناورات, كيم جونغ أون, دونالد ترامب, أمريكا, كوريا الشمالية, كوريا الجنوبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik