12:38 23 مايو/ أيار 2019
مباشر
    برج آزادي في طهران

    طهران تهدد بزيادة إنتاجها النفطي إذا أقدمت الرياض على ذلك

    © Fotolia / Curioso Photography
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكد نائب رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني، أبو الفضل حسن بيغي، أن السعودية عاجزة عن رفع سقف إنتاجها من النفط، محذرا من أن طهران يمكنها ضخ كميات أكبر من النفط إلى السوق والرياض "ستهزم في هذا المجال".

    موسكو — سبوتنيك. وقال بيغي، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، في معرض رده على الخطوات العملية التي ستتخذها طهران في حال أقدمت الرياض على رفع سقف الإنتاج ليصل إلى 2 مليون برميل إضافية: "إذا تعاملت السعودية مع أوبك باستخفاف، وزادت من إنتاجها، يمكننا نحن أيضا أن نزيد من إنتاجنا مليون برميل وأن نطرحهم في السوق، في ذلك الوقت السعودية هي التي ستهزم في هذا المجال".

    وشدد نائب رئيس لجنة الأمن القومي على "أن السعودية لا يمكنها زيادة برميل واحد عن المخصصات التي تستطيع إنتاجها وفق اتفاق أوبك، العراق أيضا لا يمكنها فعل ذلك، والدول الأخرى أيضا، ليس لديها إمكانيات لزيادة الإنتاج لتعويض حصة إيران على الأقل في المدى المنظور".

    واعتبر بيغي أن بلاده تتعرض لحرب نفسية قائلا: "هم يحاولن إدارة حرب نفسية بما يخص النفط اتجاه إيران، وإيران لن ترضخ في هذه الحرب".

    وتابع " ترامب، يريد اللعب في سوق النفط، هم ينتجون النفط ويريد أن يتحرك هذا السوق سواء بالأسعار، أو بحجم التصدير، بشكل يصب في مصلحة واشنطن، وهو يكذب على أوروبا، عندما يقول أن السعودية تريد أن تزيد الإنتاج لتغطي حاجة السوق خاصة الأوروبية منها".

    وشدد على أن "العالم اليوم بحاجة لنفطنا، هذا أمر حتمي، الدول تتطور، ويزيد عدد سكانها، وهم بحاجة إلى الطاقة، ولن يستطيعوا أن يستغنوا عن نفط إيران ".

    وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كرر تأكيده بأنه يتعين على "أوبك"، زيادة الإنتاج بمقدار مليوني برميل يومياً، وفي وقت سابق قال ترامب في بيان، إن الملك السعودي سلمان، وعده بزيادة إنتاج النفط بمقدار 2 مليون برميل يومياً. وفي وقت لاحق، صحح البيت الأبيض البيان الرئاسي، قائلاً، إن الملك، لم يعد بزيادة الإنتاج مرة واحدة إلى الكمية التي أُشير إليها، لكنه أكد إمكانية استخدام احتياطيات المملكة عند الضرورة لإنتاج نفط إضافي.

    واتفقت دول أوبك وعدة دول من خارجها، في أواخر عام 2016 في فيينا، على تخفيض حجم استخراجها للنفط بنحو 1.8 مليون برميل يومياً، بينما وافقت روسيا على تخفيض هذا الحجم بمعدل 300 ألف برميل يومياً. وتم بعد ذلك تمديد مدة سريان هذا الاتفاق عدة مرات. وفي تشرين الثاني/نوفمبر عام 2017 الماضي، تم تمديد الاتفاق لــيشمل عام 2018 كاملاً.

    فيما وافقت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، وعدد من الدول غير الأعضاء (أوبك+)، في 23 يونيو/حزيران الماضي، على العودة إلى الاتفاق على حدود الإنتاج لعام 2016، وهو ما يعني في الواقع زيادة في الإنتاج تبلغ حوالي مليون برميل يومياً، تبلغ حصة روسيا منها حوالي 200 ألف برميل.

    انظر أيضا:

    طهران: أي دولة تحاول أخذ حصة إيران في سوق النفط ستدفع مقابل ذلك
    إيران والعراق وفنزويلا تعارض زيادة إنتاج النفط في إطار "أوبك+"
    العراق: اتفاقية "مبادلة النفط" مع إيران لم تبدأ حتى الآن
    "جنرال إلكتريك" الأمريكية تعلق تزويد إيران بمعدات النفط والغاز تقيدا بالعقوبات الأمريكية
    نوفاك: خفض إنتاج النفط في إيران بسبب العقوبات سيكون أقل من توقعات السوق إلى 10%
    وزير النفط الإيراني: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي لن يؤثر على صادرات إيران النفطية
    أسعار النفط ترتفع بفعل مخاوف فرض عقوبات أمريكية ضد إيران
    إيران: لا حاجة لتمديد اتفاق "أوبك" والمستقلين إذا ارتفعت أسعار النفط
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أسواق النفط, الخليج العربي, الحكومة الإيرانية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik