02:41 22 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    وزارة الخارجية الروسية

    الخارجية الروسية: موسكو لا تزال مستعدة للمساهمة في تحقيقات تحطم الطائرة الماليزية في أوكرانيا

    © Sputnik . Natalia Seliverstova
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01

    قالت الخارجية الروسية إن موسكو لا تزال مستعدة للمساهمة في التحقيقات الخاصة بتحطم الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا من أجل معاقبة المسؤولين عن هذه الكارثة.

    موسكو — سبوتنيك. جاء ذلك في بيان، اليوم الثلاثاء 17 يوليو/ تموز، قالت فيه إن رفع هولندا المسؤولية عن كييف إزاء عدم إغلاق المجال الجوي فوق دونباس حقيقة صارخة خاصة بملف الطائرة الماليزية".

    وأضاف البيان: "روسيا تبقى ملتزمة بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2166 ولا تزال مستعدة للمساهمة في التحقيق من أجل تحقيق بيان الحقيقة ومعاقبة المذنبين".

    وأعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية، جولي بيشوب، اليوم الثلاثاء، أن بلادها تأمل في بدء حوار مع روسيا بشأن ظروف حادثة تحطم الطائرة الماليزية "إم إتش-17" في أوكرانيا، عام 2014، مضيفة: "نأمل أن نتمكن، عبر المحادثات، من بدء حوار حول الظروف التي أدت لمقتل أبرياء بشكل مأساوي".

    وقدم فريق التحقيق الدولي، في وقت سابق، النتائج الأولية للتحقيق في الحادث المذكور. 

    ويزعم التحقيق الدولي بأن طائرة "بوينغ-777" أسقطت بواسطة صاروخ "بوك إم" تابع للواء 53 من قوات الدفاع الجوي الروسية المتمركز في منطقة كورسك، الأمر الذي ترفضه موسكو بشكل قاطع.

    يذكر أن طائرة "بوينغ-777" تابعة للخطوط الجوية الماليزية، التي كانت متجهة من أمستردام إلى كوالالمبور، تحطمت في مقاطعة دونيتسك يوم 17 يوليو 2014. 

    ولقي جميع ركاب الطائرة والبالغ عددهم 298، مصرعهم جراء الحادث، بينهم 193 شخصا يحملون الجنسية الهولندية. 

    واتهمت كييف قوات الدفاع الشعبي، في إقليم دونباس بإسقاط الطائرة، ولكن القوات المذكورة نفت امتلاكها لوسائل تسمح بإصابة الطائرات على هذا الارتفاع.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا لتحمل مسؤولياتها والتعاون في قضية الطائرة الماليزية
    الدفاع الروسية: تكهنات محققي "بيلينغكات" بشأن الطائرة الماليزية تستند لفبركات قديمة
    موسكو: واشنطن لم تقدم صور أقمار صناعية عن كارثة الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا
    الكلمات الدلالية:
    تحطم الطائرة الماليزية, أخبار روسيا, الخارجية الروسية, ماليزيا, أستراليا, أوكرانيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik