05:21 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، خلفه بنيامين نتنياهو، وطالبه بتقديم استقالته، فورا، واعتبره خطرا على إسرائيل.

    أفادت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء اليوم الثلاثاء، بأن إيهود باراك، رئيس الوزراء السابق، ما يزال مستمرا في إطلاق تهديداته لخلفه نتنياهو، متهما إياه بتهديده للرؤية الصهيونية وأوجب وقفه بأية طريقة ممكنة.

    الهجوم المستمر

    ذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن باراك اعتاد على مهاجمة نتنياهو بأية طريقة ممكنة، سواء عبر كتابة تغريدات مختلفة على حسابه الشخصي في "تويتر"، أو مهاجمته بمحاضرات وندوات ومؤتمرات مختلفة، لكنه اليوم زاد من هجومه، وبقوة.

    وكتب إريك بندار، المحلل السياسي للصحيفة، أن باراك هاجم نتنياهو، اليوم، بشدة، وطالبه بتقديم استقالته، خلال محاضرته بمتحف "أرض إسرائيل"، قائلا: إن التهديد الحقيقي على إسرائيل هو تهديد داخلي، ممثلا في نتنياهو وجبهته ومؤيديه، فهو يضلل الرأي العام الإسرائيلي، ويجب التصدي له بأية طريقة.

    أغلبية مسلمة

    قال باراك:

    إن النتيجة الحتمية لسياسات نتنياهو هي أغلبية إسلامية في إسرائيل، وصراعات داخلية عنيفة، ودولة ليست يهودية، وليست صهيونية وليست ديمقراطية، إنه تغيير دراماتيكي وخطير للرؤية الصهيونية بأسرها. نتنياهو خطر على المشروع الوجودي الصهيوني وعلى إسرائيل الصهيونية الديمقراطية.
    واستطرد باراك: آمل في إقامة دولة ديمقراطية، دولة صهيونية قوية وآمنة، وأنا كمواطن عادي قلق على مستقبل إسرائيل، وأقوم بما أوتيت من قوة على تغيير نتنياهو كرئيس للوزراء. فنحن نسحق المحكمة لمنح نتنياهو طريق للهروب.

    سبق لباراك مناداته، غير مرة، بمحاكمة نتنياهو، وإجباره على تقديم استقالته من منصبه، بعد تعدد تهم الفساد ضده، ومعه زوجته سارة نتنياهو، بتهمة استغلال النفوذ والفساد، حيث أطلق أكثر من تغريدة نادى من خلالها بتقديم رئيس الوزراء الحالي للمحاكمة.

    تغريدات "تويتر"
    وطالب إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الدفاع السابق، في تغريدات كثيرة على "تويتر"، بتقديم نتنياهو للمحاكمة وإقالته من منصبه، بعد اتهامه بالفساد.

    و​كانت القناة السابعة العبرية، قد كتبت، في 27 يونيو/ حزيران الماضي، على تغريدات باراك، بأنه "يبحث عن الاهتمام، ويجب ألا نلتفت إليه"، وذلك بعد إنزوائه عن الأنظار خلال الفترة الماضية، وكيله الاتهامات لنتنياهو، دوما، معتبرة أن نتنياهو بات شغله الشاغل خلال الفترة الماضية.

    كتاب "شريعة الملك"

    وبثت القناة على موقعها الإلكتروني حلقة خاصة عن "تغريدات" باراك، واستضافت أكثر من محلل سياسي، نادوا خلالها بتوقف رئيس الوزراء السابق عن الحديث عن نتنياهو.
    كان باراك قد كتب، غير مرة، أن عائلة نتنياهو يجب أن تقدم للمحاكمة العاجلة، وأن المستشار القضائي للحكومة عليه الإسراع في ذلك، مشيرا إلى أنه "نائم"، ولا يسرع في محاكمة نتنياهو، وأن مؤلف كتاب "شريعة الملك" وبعض أعضاء الكنيست ووزراء يمينيين باتوا مصادر إلهام له ولغيره من المتشددي.
    في تغريدة سابقة لباراك، شبه نتنياهو وزوجته سارة بالملك الفرنسي لويس السادس عشر وزوجته، اللذين أعدمتهما الثورة الفرنسية في عام 1791، وهو آخر ملوك فرنسا. ليرد عليه نتنياهو بأن باراك فقد عقله.

    انظر أيضا:

    إيهود باراك: إسرائيل أقوى دولة في الشرق الأوسط
    بعد عاصفة سياسية... إسرائيل تفرض الحراسة على باراك وأولمرت
    الثانية العبرية: إيهود باراك في خطر
    "باراك" صاروخ إسرائيلي بإمكانات متواضعة
    موقع عبري: حسن نصر الله وإيهود باراك يتنافسان على هذا الأمر
    إيهود باراك: لقد أحرجنا من قبل السوريين
    الكلمات الدلالية:
    الصهيونية, اليهودية, نتنياهو, إسرائيل, فلسطينيون, تل أبيب, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik