11:28 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال مدير مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، اليوم الأحد، إن على إثيوبيا تطبيق ديمقراطية متعددة الأحزاب فيما يمكن وصفه بأحدث التغيرات الكبرى التي يشهدها البلد.

    وتسمح إثيوبيا بالمنافسة بين الأحزاب، غير أن حزب الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية الحاكم منذ عام 1991، يسيطر على كل مقاعد البرلمان في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 100 مليون نسمة، وفقا لوكالة "رويترز".

    كما يتحكم الائتلاف الحاكم في اقتصاد البلد الأسرع نموا بين بلدان أفريقيا جنوب الصحراء على مدى السنوات العشر الماضية.

    لكن أبي قام، منذ توليه منصب رئيس الوزراء في أبريل/نيسان، بعدة إصلاحات تضمنت إطلاق سراح السجناء السياسيين وتخفيف قبضة الحكومة على الاقتصاد وتحقيق السلام مع إريتريا المجاورة.

    وبينما كان أبي مجتمعا مع ممثلي عدد من الأحزاب اليوم الأحد كتب مدير مكتبه فيتسوم أريجا على تويتر "ختم رئيس الوزراء أبي حديثه بالقول: في ضوء الوضع السياسي الحالي ما من خيار سوى تطبيق ديمقراطية تعددية تدعمها مؤسسات قوية تحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون".

    وأضاف أن الأحزاب رحبت بالإصلاحات السياسية التي قادها أبي وعبرت عن رغبتها في إدخال تعديلات على قوانين الانتخابات التي من المقرر إجراؤها عام 2020.

    انظر أيضا:

    إريتريا تسحب قواتها من الحدود مع إثيوبيا
    إثيوبيا تعين أول سفير لها في إريتريا بعد 20 عاما من العداء
    إثيوبيا تقول الإصلاحات "ستطلق العنان للقطاع الخاص"
    إثيوبيا طلبت من السعودية إمداداها بالوقود لمدة عام مع تأجيل الدفع
    إعادة فتح السفارة الإريترية في إثيوبيا بعد أيام من إعلان انتهاء حالة الحرب بين الجارتين
    على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوبيا وإريتريا
    بعد 20 عاما من العداء... رئيس وزراء إثيوبيا يقدم هديتين للرئيس الإريتري
    رئيس إريتريا يصل إلى إثيوبيا في زيارة تستغرق ثلاثة أيام
    إريتريا تعيد فتح سفارتها في إثيوبيا يوم الأحد
    إثيوبيا تشهد إعلانا تاريخيا تأخر 25 عاما
    موسكو ترحب باستئناف الحوار بين إثيوبيا وإريتريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إثيوبيا, رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد, الحكومة الإثيوبية, الوضع السياسي والاقتصادي في إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook