04:03 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شكلت السلطات الإسرائيلية لجنة هندسية لفحص كيفية سقوط حجر كبير من الجانب الغربي لحائط البراق.

    أفاد الموقع الإلكتروني الإخباري الإسرائيلي "JDN"، مساء اليوم الأربعاء، بأن السلطات الإسرائيلية قررت تشكيل لجنة هندسية لبحث مسألة سقوط حجر من الجهة الغربية لحائط البراق، أول أمس، دون وقوع إصابات تذكر.

    وذكر الموقع الإخباري العبري، وثيق الصلة بالطائفة الدينية الحريدية في إسرائيل، أن الحجر الذي سقط يزن 400 كغ، وتم رفعه بوساطة رافعة خاصة جاءت خصيصا لهذا الغرض، للحفاظ على قدسية الحجر ومكانته الدينية. على أن يوضع الحجر على باب المغاربة، أحد أبواب المسجد الأقصى.

    وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا نشر مقطع فيديو، يوثق لحظة سقوط حجر كبير من حائط البراق في القدس على منطقة مجاورة.

    ويظهر مقطع الفيديو، سقوط حجر على منصة مرتفعة محاطة بالأشجار، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس".

    وقال رئيس بلدية القدس، نير بركات، إن الحجر الذي يزن 100 كيلو غرام، أول أمس، سقط دون أن يصاب أحد.

    يشار إلى أن حائط البراق أو حائط المبكى (ومن تسمياته أيضا الحائط الغربي حسب التسمية اليهودية، هو الحائط الذي يحد الحرم القدسي من الجهة الغربية، أي يشكل قسما من الحائط الغربي للحرم المحيط بالمسجد الأقصى، ويمتد بين باب المغاربة جنوبا، والمدرسة التنكزية شمالا، طوله نحو 50م، وارتفاعه يقل عن 20م. ويعتبر من أشهر معالم مدينة القدس.

    انظر أيضا:

    بالون هيليوم حارق يصل إلى القدس
    هل يكرر ترامب سيناريو القدس مع الجولان السوري المحتل بفرض سيادة إسرائيل عليه؟
    الرئيس عباس: القدس عاصمة فلسطين ولا سلام واستقرار دونها
    تفاصيل العملية الأمريكية التي رصدت "رجال فيلق القدس" داخل الإمارات
    مركز إسرائيلي يحث بلاده على وقف التغلغل التركي في القدس
    إسرائيل تقلص العمل التركي في شرق القدس
    للمرة الأولى ...بالونات الهيليوم الحارقة تقترب من القدس
    الأمير وليام يزور قبر جدته الكبرى الأميرة أليس في القدس
    شرط الأمير ويليام للقاء رئيس بلدية القدس
    الأمير البريطاني ويليام ينهي زيارته إلى رام الله ويغادر صوب القدس
    نتنياهو ينتقد زيارة الأمير ويليام للمنطقة بسبب القدس
    الكلمات الدلالية:
    حماية المسجد الأقصى, فلسطين, القدس, إسرائيل, المسجد الأقصى, القدس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook