19:39 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال حاكم مدينة تمبكتو شمالي مالي إن اشتباكات اندلعت في المدينة، اليوم الخميس، بين جماعات من العرب والطوارق والسود، وذلك قبل أيام من الانتخابات، التي ينظر إليها باعتبارها اختبارا للوضع الأمني في البلاد.

     ويسعى الرئيس، إبراهيم أبو بكر كيتا، لولاية ثانية في الانتخابات المقررة، يوم الأحد، وسط تزايد الاستياء بسبب ضعف سجل الحكومة بشأن الأمن، لا سيما في وسط وشمال البلاد، حيث تنشط جماعات إسلامية متشددة. وفقا لوكالة "رويترز".

    وأحرق محتجون مسلحون من العرب إطارات، وأضرموا النار في سيارات في تمبكتو، أمس، احتجاجا على تدهور الأمن، ومزاعم بسوء المعاملة على أيدي قوات الأمن.

    وقال سكان إن سبب العنف كان عملية سطو على صيدلية مملوكة لتاجر أسود. وردت قوات الأمن باعتقال بعض الشبان العرب المسلحين مما أشعل معركة بالأسلحة، لم يصب فيها أحد.

    ونزل نحو 100 شخص إلى الشوارع، اليوم، الخميس، ودارت اشتباكات بين العرب والطوارق، ذوي البشرة البيضاء من جهة والسود من جهة أخرى. وقال حاكم المدينة، ولد مودو، لـ"رويترز"، إن أعمال العنف هدأت بعد الظهر. وأضاف أنه لم يصب أحد.

    ولطالما شكا العرب والطوارق في تمبكتو من الاضطهاد على أيدي جنود الجيش، وأغلبهم من جماعات عرقية من جنوب ووسط البلاد.

    ولا يزال العنف مستمرا في مالي، خاصة في الشمال، بعد خمس سنوات من هزيمة القوات الفرنسية لمتمردين إسلاميين وانفصاليين، في 2013.

    ويواجه الرئيس كيتا، وزير المالية السابق، سوميلا سيسي، وأكثر من 20 مرشحا آخرين، في انتخابات الأحد.

    انظر أيضا:

    مالي... مرشحو انتخابات الرئاسة يسابقون الزمن لجذب أصوات الناخبين والمواطن يحلم بتوفر الأمن
    موانئ دبي العالمية تبني مركزا للخدمات اللوجستية في مالي (فيديو)
    مالي... هجوم مسلح يستهدف حملة مرشح رئاسي
    مقتل 11 مسلحا في مالي في كمين نصبوه لقافلة عسكرية
    مقتل جندي مالي وإصابة 4 آخرين في كمين لمسلحين وسط البلاد
    مرشحة لانتخابات الرئاسة في مالي: انتخبوا امرأة لقد فشل الرجال
    مرشحو الانتخابات الرئاسية في مالي يأملون بحملة انتخابية سلمية متحضرة
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, مالي, راديو فرنسا الدولي, مالي, الطوارق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook