21:47 GMT06 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف استطلاع للرأي، اليوم، السبت، أن شعبية الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، زادت بشكل طفيف، في يوليو/تموز، رغم ضجة سياسية تتعلق بكبير حراسه الشخصيين الذي ظهر في مقطع مصور، وهو يضرب محتجين.

    ووفقا لوكالة "رويترز". كانت عدة استطلاعات للرأي أظهرت تراجعا في شعبية ماكرون لمستويات متدنية جديدة، في يونيو/حزيران، بعد ما يزيد قليلا عن عام على توليه الرئاسة، حيث يرى منتقدوه أن الرئيس أصبح معزولا عن الناس، وأن سياساته تميل لصالح الأغنياء.

     

    لكن استطلاعا أجرته مؤسسة "هاريس إنتراكتف" أظهر أن ماكرون (40 عاما) استعاد جزءا من شعبيته، في يوليو/تموز، والتي ارتفعت نقطتين مئويتين إلى 42 في المئة، رغم الفضيحة السياسية الراهنة، وفي خضم الهالة التي ربما أحدثها فوز فرنسا بكأس العالم لكرة القدم.
    واستطلعت مؤسسة هاريس آراء 966 شخصا، خلال الفترة بين 24 و26 يوليو/تموز، وهي الفترة التي أدلى خلالها ماكرون بأول تصريحاته، بشأن قضية حارسه الشخصي، ألكسندر بينالا، حيث أخبر برلمانيين من حزبه بأنه يتحمل بمفرده المسؤولية عن هذه الحادثة.
    وقال جان دانيال ليفي، رئيس قسم السياسة والرأي في مؤسسة هاريس، إن هذا ساهم على ما يبدو في تحسين صورته لدى المشاركين في استطلاع الرأي.
    وكشف استطلاع الرأي أن أكثر تحسن في شعبية ماكرون خلال الشهر الماضي كان بين الشباب، دون عمر 35 عاما.    

     

    انظر أيضا:

    ماكرون: أتحمل المسؤولية عن "فضيحة" ضرب حارسي الشخصي لمتظاهر
    لافروف وغيراسيموف يبحثان مع ماكرون التسوية السورية وإعادة الإعمار وعودة اللاجئين
    استطلاع... تراجع شعبية ماكرون بسبب اتهام معاونه باستخدام العنف ضد متظاهر
    بعد فضيحة حارسه شخصي… ماكرون يأمر بإعادة تنظيم مكتبه الخاص
    وزير الداخلية الفرنسي يواجه استجوابا في البرلمان بشأن حارس ماكرون
    الرئيس الفرنسي ماكرون يطرد أحد حراسه بعد ضربه لمتظاهرين
    ماكرون في مأزق بسبب موظف في الرئاسة
    فقير الجزائري الأصل... يراوغ زوجة ماكرون ويرفض تقبيلها
    حاكم دبي وأمير الكويت يهنئان ماكرون بفوز فرنسا بكأس العالم
    تصرف أمير قطر تجاه زوجة ماكرون يثير انتباه الإعلام الفرنسي (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    ماكرون, كرة القدم, كرة القدم, وزير خارجية فرنسا, باريس, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook