Widgets Magazine
17:04 21 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    رئيس وزراء كمبوديا

    الولايات المتحدة تبحث فرض قيود أضافية على التأشيرات ضد كمبوديا

    © Photo / Host photo agency
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01

    أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة تنظر في فرض قيود إضافية على نظام التأشيرات لمواطني كمبوديا، لاعتقادها أن انتخابات مجلس النواب التي جرت أمس الأحد في هذا البلد غير نزيهة.

    واشنطن — سبوتنيك. وقالت الخارجية الأمريكية في بيان ، صدر اليوم الاثنين "إن الولايات المتحدة تنظر في اتخاذ خطوات إضافية ردا على الانتخابات بمجلس النواب والانعكافات الأخيرة عن مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان في كمبوديا، بما في ذلك توسيع القيود بشكل أكبر على التأشيرات التي تم الإعلان عنها في ديسمبر 2017".

    ووفقا لوزارة الخارجية فإن استبعاد حزب المعارضة الرئيسي من الانتخابات هو أهم تراجع عن المبادئ الديمقراطية. وقالت بهذا الصدد ان الولايات المتحدة "تشعر بخيبة أمل عميقة".

    وأعرب البيان عن "أسف الولايات المتحدة كون الانتخابات البرلمانية التي جرت في كمبوديا 29 يوليو/تموز لم تكن حرة ولا نزيهة ولا يمكن أن تمثل إرادة الشعب الكمبودي".

    وأعلن حزب الشعب الكمبودي الحاكم أمس الأحد عن فوزه في الانتخابات العامة التي جرت في البلاد، ووصفتها جماعات حقوقية بأنها لم تكن حرة ولا نزيهة، وكان من المتوقع على نطاق واسع فوز رئيس الوزراء هون سين في هذه الانتخابات نظرا لعدم وجود معارضة حقيقية، لكن منتقدين وصفوا الانتخابات بأنها صورية بسبب حملة ترهيب شنها هون سين وحلفاؤه ضد المنتقدين بالإضافة إلى حل حزب المعارضة الرئيسي العام الماضي.

    وفي عام 2017 ، فرضت الولايات المتحدة عقوبات تأشيرة ضد أربع دول، من ضمنها كمبوديا، التي لم تستقبل مواطنيها الذين طردوا من الولايات المتحدة دون تفاصيل عن السبب وراء هذا القرار.

     

    انظر أيضا:

    الحزب الحاكم في كمبوديا يعلن فوزه في الانتخابات
    كمبوديا تنشر قوات مسلحة في استعراض للقوة قبل الانتخابات
    كمبوديا تقر قانونا للعيب في الذات الملكية يقلق الجماعات الحقوقية
    كمبوديا ترحل 61 صينيا للاشتباه بابتزازهم أشخاصا من خلال الإنترنت
    رئيس كمبوديا يأمر بالتحقيق في تواطؤ أمريكيين مع زعيم المعارضة
    الكلمات الدلالية:
    تأشيرات, فرض رسوم جديدة, الخارجية الأمريكية, هون سين, كمبوديا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik