19:35 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    آثار الدمار في مدينة مراوي، بعد معارك شرسة ضد إرهابيي تنظيم داعش، الفلبين 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2017

    وكالة: "داعش" يعلن مسؤوليته عن هجوم في الفلبين

    © AP Photo / Bullit Marquez
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قتل 11 شخصا في انفجار سيارة عند نقطة تفتيش عسكرية جنوبي الفلبين اليوم الثلاثاء، وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عنه ووصفه بالانتحاري.

    ووقع الانفجار في جزيرة باسيلان، معقل جماعة أبو سياف التي تشتهر بالخطف وقطع الطرق وكانت مقر "الأمير" السابق للتنظيم في جنوب شرقي آسيا والذي قتلته القوات الفلبينية العام الماضي، وفقا لوكالة "رويترز".

    وقال متحدث باسم الجيش، إن من يشتبه في أنه انتحاري وجندي وخمسة من أفراد الأمن وأربعة مدنيين منهم أم وطفلها قتلوا بينما أصيب سبعة أشخاص.

    وأعلن التنظيم في بيان، مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي وصفه البيان بأنه "عملية استشهادية".

    وذكر الجيش أن الانفجار وقع في جزيرة باسيلان بعد لحظات من إيقاف جنود للمركبة وتحدثهم إلى السائق الذي كان بمفرده في السيارة وفجر القنبلة على الأرجح.

    وقال جندي أجرت محطة "دي.زد.إم.إم" الإذاعية مقابلة معه إن السائق تحدث بلهجة غير مألوفة وربما يكون أجنبيا.

    لكن المتحدث باسم الجيش الكولونيل إدجارد أريفالو قال إن قوات الأمن تحقق في الأمر ولا يوجد أساس حتى الآن لافتراض أن الواقعة كانت تفجيرا انتحاريا أو من تنفيذ أجنبي.

    ويتجنب معظم الفلبينيين الذهاب إلى باسيلان كما تنبه الدول الغربية مواطنيها إلى ضرورة البقاء بعيدا عنها بسبب توغل جماعة أبو سياف بها والهجمات الشرسة التي يشنها الجيش على مقاتلي الجماعة.

    انظر أيضا:

    الحشد الشعبي يقتل 4 من "داعش" حاولوا التسلل إلى ديالى شرقي العراق
    صاروخ "تاو" أمريكي من مخلفات "داعش" في درعا بقبضة الجيش السوري
    الجيش السوري يطهر حوض اليرموك ويحاصر "داعش" في بلدتي بيت آره وعابدين (فيديو وصور)
    الكلمات الدلالية:
    هجوم, أخبار الفلبين, داعش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik