08:02 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري التابع لحركة حماس في قطاع غزة، فلسطين 19 يناير/ كانون الثاني 2017

    صحيفة عبرية: اليمين الإسرائيلي يريد إسقاط "حماس" من الشجرة

    © AP Photo / Adel Hana
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    يسري في الجيش الإسرائيلي اعتقاد كبير بأن حركة "حماس" معنية بالتهدئة مع إسرائيل، لكنها مستعدة للتصعيد في أية لحظة، ولديها استعداد كبير لأية مواجهة عسكرية.

    أوضحت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء اليوم، الثلاثاء، أن الجيش الإسرائيلي يرى في "حماس" اهتمامها بالتهدئة في قطاع غزة، لكنها في الوقت نفسه، تتمسك بالاستعداد لأية مواجهة عسكرية معه، وبأن التهدئة لن تكون طويلة المدى.

    وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن حركة "حماس" تحاول التوصل لاتفاق تهدئة يحافظ على الوضع في قطاع غزة، ولكن إسرائيل ترغب من جانبها بالعودة إلى فترة الهدوء التي سبقت اندلاع مسيرات العودة، والتي انطلقت، في الثلاثين من مارس/ آذار من العام الجاري.

    النزول من الشجرة

    وأكدت الصحيفة أن إسرائيل تريد وقف إطلاق بالونات الهيليوم الحارقة والطائرات الورقية المشتعلة، قبل الشروع في أية مفاوضات، وبأن هناك أصوات في اليمين الإسرائيلي تنادي بإنزال "حماس" من الشجرة.

    وأشارت الصحيفة إلى أن "الكابينيت" الإسرائيلي بحث الوضع في قطاع غزة لمدة خمس ساعات كاملة، يوم الأحد الماضي، خاصة الوضع العسكري واحتمال اندلاع حرب في القطاع من عدمه، ومناقشة الخطة السنوية المفترضة بيد الجيش الإسرائيلي تجاه غزة.

    تزامن هذا الاجتماع المهم للمجلس الوزاري المصغر "الكابينيت" مع تصريح  الجنرال أهارون زئيفي فركش، رئيس جهاز المخابرات العسكرية السابق، الذي قال إنه لا يجب أن تتضمن بنود التهدئة في غزة عودة الأسرى الإسرائيليين الأربعة، وليس لإسرائيل نوايا استراتيجية للحل في القطاع.

    اتفاق التهدئة
    بعيد الانتهاء من الاجتماع المهم للكابينيت، أعلنت القناة العاشرة الإسرائيلية، مساء اليوم، الثلاثاء، عن نية المجلس الوزاري عقد اجتماع آخر، يوم الخميس، لمناقشة الجهود الرامية إلى التوصل لاتفاق تهدئة مع غزة.

    وكان الكابينيت الإسرائيلي قد انعقد للغرض نفسه، يوم الأحد الماضي، دون الإفصاح عن معلومات أو نتائج الاجتماع الذي بحث عرض مبعوث الأمم المتحدة للسلام إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، ومصر للتوصل إلى اتفاق تهدئة في قطاع غزة.
    وذكر زئيف ألكين، وزير الاستيعاب والهجرة وشؤون القدس، أن ملف التهدئة لم يطرح على جدول أعمال "الكابينيت" الذي التأم الأحد الماضي.

    وكانت القناة العاشرة العبرية قد كتبت على موقعها الإلكتروني أن إسرائيل تراجعت عمليا عن وعودها للجانب المصري، وتريد الآن الحصول على معلومات عن جنودها الأسرى لدى حماس، مقابل فتح معبر كرم أبو سالم، وتوسيع مساحة الصيد في قطاع غزة.

    إفشال المساعي المصرية

    وأكدت القناة الإسرائيلية أن حركة حماس رفضت هذا الشرط، واعتبرته محاولة لإفشال المساعي المصرية للتوصل إلى تهدئة في غزة.

    في السياق نفسه، قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، التقى بقيادات الحركة، وأوضح لهم أن وفد حماس سيغادر لمصر لمناقشة ملف المصالحة مع فتح، ومناقشة تحسين الأحوال الاجتماعية لغزة، ووقف النار مع إسرائيل، في حال الدخول في هدنة مع تل أبيب، أو البحث عن سبل مواجهة أي هجوم إسرائيلي على القطاع.

    انظر أيضا:

    هنية: وفد "حماس" يسافر إلى القاهرة لبحث ملف المصالحة مع "فتح"
    منظمة إسرائيلية تكشف معلومات جديدة عن الجندي المحتجز لدى "حماس"
    الجيش السوري يمهد لعملية عسكرية ببادية السويداء... حماس تبحث تهدئة دائمة مع إسرائيل... الحزب"الشيوعي" قد ينسحب من ائتلاف "سائرون"
    قيادي في "فتح": مصلحة الشعب الفلسطيني وخياراته ليست مرهونة بـ"حماس"
    جنرال إسرائيلي: حماس أدارت حرب استنزاف معنا
    قيادي في حركة "فتح" يكشف مكاسب إسرائيل من الهدنة مع حماس
    فتح: مفاوضات حماس مع إسرائيل تطبيق فعلي لـ"صفقة القرن"
    "حماس": من المبكر الحديث عن صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل
    صحيفة: كواليس من داخل اجتماعات حماس تكشف مصير "الورقة المصرية"
    وفد "حماس" الخارج يشارك في "مسيرات العودة"
    صحيفة تكشف بنود اتفاق التهدئة بين حماس وإسرائيل
    وصول وفد "حماس" الخارج إلى غزة
    الكلمات الدلالية:
    تبادل أسرى, إسرائيل, قطاع غزة, مصر القديمة, حماس, غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik