06:56 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    أشخاص يبحوث عن أسمائهم في القائمة الانتخابية في مركز الاقتراع في لافيابوغو، باماكو، مالي 23 يلويو/ تموز 2018

    التحالفات تحسم جولة الإعادة في انتخابات مالي

    © REUTERS / Luc Gnago
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بدأت بشكل رسمي، اليوم الخميس، الحملة الدعائية للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مالي، بعد أن أقرت المحكمة الدستورية نتائج الجولة الأولى التي جرت 29 تموز/ يوليو الماضي، مؤكدة أن الرئيس المنتهية ولايته إبراهيم بوبكر كيتا، فاز بنسبة 41.68 % من الأصوات الانتخابية، وحصل منافسه سومايلا سيسي على 17.78 %، بينما بلغت نسبة المشاركة 42.70 %.

    نواكشوط — سبوتنيك. أعلنت المحكمة الدستورية أنه حسب النتائج النهائية للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، فإن الجولة الثانية ستنظم في 12 أغسطس/ آب الجاري.

    ولم تدخل المحكمة الدستورية الكثير من التغييرات على النتائج المؤقتة التي قدمتها وزارة الداخلية، كما أنها لم تجب على طلبات مختلفة قدمها مرشحون وأحزاب سياسية.

    وقال مصدر مالي مطلع إن "الفترة الطويلة التي خصصت للحملة الدعائية في الجولة الأولى (21 يوما) لم تدع المجال للجولة الثانية خاصة بعد أن تأخر صدور النتائج ثم إقرارها من قبل المحكمة الدستورية".

    وتوقع المصدر في حديثه لوكالة "سبوتنيك" أن يقبل المرشحان للجولة الثانية بإقامة مناظرة تلفزيونية لتوضيح مواقفهما من جميع الملفات والقضايا التي تهم الماليين.

    ويعتمد المرشحان على تحالفات سيعقدانها مع الخاسرين في الجولة الأولى للفوز بأكبر عدد من الأصوات، وسبق للمرشحين أن وصلا إلى نفس الدور في انتخابات 2013 ، حين فاز كيتا بنسبة 77 بالمئة، أما زعيم المعارضة سومايلا سيسي، فقد سبق له أن خاض الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية عامي 1992 و2013، وهذه هي ثالث مرة يصل فيها سيسي إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية.

    إلى ذلك أعلن المرشحان الحاصلان على المركز الثالث والرابع على التوالي عليون ديالو (8.03 في المئة) والشيخ موديبو ديارا (7.39) في المئة أنهما لن يدعما أي مرشح في الدور الثاني من الانتخابات، وانهما سيتركان لمناصريهما حرية الاختيار بين المرشحين كيتا وسيسي.

    وكان تحالف الأحزاب والجمعيات الداعمة للرئيس المنتهية ولايته إبراهيم بوبكر كيتا، قد جدد دعمه للمرشح في جولة الإعادة، كما أعلنت المرشحة الوحيدة في الانتخابات الرئاسية بمالي كانتي دجيبو ندياي، دعمها للرئيس الحالي إبراهيم كيتا في الجولة الثانية.

    وكثفت السلطات استعداداتها لتأمين الانتخابات الرئاسية في الجولة الثانية بهدف التغلب على المشاكل التي أعاقت التصويت في اكثر من 700 مركز تصويت في وسط وشمال البلاد.

    وتشير التوقعات إلى أن جولة إعادة بين المرشحين إبراهيم بوبكر كيتا وإسماعيل سيسيي "سيكون تنظيمها أكثر صعوبة من الشوط الأول"، حيث منعت أعمال العنف نحو ربع مليون ناخب من الإدلاء بأصواتهم في مناطق موبتي (الوسط) ، وتمبكتو (الشمال) وسيجو (الوسط).

    انظر أيضا:

    مرشحو الرئاسة في مالي يحذرون من تزوير النتائج
    استعدادات مبكرة وتحالفات جديدة للجولة الثانية من انتخابات الرئاسة في مالي
    الانتخابات الرئاسية في مالي... 3 مرشحين يعلنون تأهلهم لجولة الإعادة
    مرشحون في انتخابات مالي: لن نقبل نتائج تتأثر بالخروقات والرئيس الحالي أساء استخدام سلطاته
    جولة ثانية للانتخابات الرئاسية في مالي
    الكلمات الدلالية:
    تصويت, المحكمة الدستورية, أخبار, الانتخابات, مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik