06:56 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    وزير الخارجية البريطانية بوريس جونسون في لندن، إنجلترا 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017

    البرقع يؤجج الخلافات داخل الحزب الحاكم في بريطانيا

    © AP Photo / Yui Mok
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    عاد وزير الخارجية البريطاني السابق، بوريس جونسون، من عطلته الصيفية ليجد نفسه في مواجهة مع منتقدين ومؤيدين لتصريحاته عن البرقع وسط خلافات تزداد عمقا داخل حزب المحافظين الحاكم اليوم الأحد.

    واشتدت الانتقادات لجونسون، الذي يعتبر أكبر تهديد لقيادة الحزب المتعثرة بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، داخل الحزب بعد مقال نشره بإحدى الصحف قال فيه إن المسلمات اللاتي يرتدين البرقع يشبهن صناديق البريد أو لصوص البنوك، وفقا لوكالة "رويترز".

    ورغم أن هذا الوصف جاء في سياق مقال يعارض حظر النقاب فإن الانتقادات ربطت بين حديث جونسون والخوف من الإسلام (إسلاموفوبيا) في حين اعتبر آخرون التعليق تشبيها غنيا يتفق مع ما يشعر به كثير من البريطانيين.

    واستقال جونسون من منصبه الشهر الماضي احتجاجا على خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي، ليصبح رمزا لكثيرين من المحافظين الذين يرغبون في موقف أكثر تشددا في مفاوضات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

    وعاد جونسون، الذي أوضح أنه لا يعتزم الاعتذار عن تعليقه، إلى بريطانيا أمس السبت ولم يرد على أسئلة الصحفيين.

    ومن المتوقع أن يكسر صمته عبر مقال تنشره صحيفة تلجراف اليوم.

    انظر أيضا:

    جونسون عن استقالته من الخارجية البريطانية: أجلنا قرارات مهمة بشأن بريكست
    سيمونيان تسخر من بوريس جونسون وتدعوه لتقديم برنامج تلفزيوني على "آر تي"
    جونسون يقول إن كلمة نتنياهو تؤكد الحاجة للحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني
    الكلمات الدلالية:
    بريكست, حزب المحافظين, تيريزا ماي, بوريس جونسون, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik