02:24 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    التحضيرات لإطلاق منظومات إس-400 (تريومف) في الحقل العسكري أشولوك في أستراخانسكايا أوبلست، روسيا

    خبير يكشف مصير توريد "اس-400" الروسية إلى تركيا بعد "عاصفة الليرة"

    © Sputnik . Ruslan Krivobok
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد مدير مركز تحليل تجارة السلاح العالمية، إيغور كوروتيتشكو، أن تركيا قادرة على دفع سعر العقد لتوريد أنظمة صواريخ الدفاع الجوي "اس-400" .

    موسكو — سبوتنيك. أفاد مدير مركز تحليل تجارة السلاح العالمية، إيغور كوروتيتشكو، اليوم الاثنين، أن تركيا قادرة على دفع سعر العقد لتوريد أنظمة صواريخ الدفاع الجوي "اس-400"، ولذلك ليس هناك مخاطر على إلغاء العقد بسبب هبوط سعر صرف الليرة التركية.

    وقال كوروتشينكو، لوكالة "سبوتنيك": "ليس هناك أية مخاطر على العقد. لنبدأ بأن روسيا منحت تركيا قرضا لسد قيمة جزء من هذا العقد. وستتم المحاسبة باستخدام الدولار أو عملات قابلة للتحويل، لذلك ليس هناك أي أضرار. إمكانيات الاقتصاد التركي كافية لسد قيمة هذا العقد ولسداد القرض. أكثر من ذلك، في ظروف عندما تضرب الولايات المتحدة بشكل واسع الاقتصاد التركي بهدف إثارة الاستياء العام والإطاحة بأردوغان، سيتقارب الزعيم التركي مع روسيا".

    وأضاف "دافع أردوغان هنا هو سيادة الدولة في المجال الجوي الفضائي. فهو يفهم بشكل ممتاز أنه في حال ممارسة الضغط العسكري على تركيا، إذا كانت لديه السيطرة على المجال الجوي فوق البلاد، فسيكون زعيما مطلقا على الوضع. استلام تركيا "اس-400" سيرفع ليس فقط هيبة رئيسها، بل أيضا مكانة البلاد في المجال العسكري السياسي".

    وانخفض سعر صرف الليرة التركية إلى مستوى قياسي أمام العملات الأجنبية، حيث انخفض سعر صرف الليرة التركي أمام الدولار أكثر من 40 بالمئة منذ بداية العام، وذلك بعد التوتر الذي شهدته العلاقات الأمريكية التركية. كما ازداد الوضع حدة بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم الجمعة، برفع الرسوم على الألمنيوم والصلب التركي إلى 20 بالمئة و50 بالمئة.

    وأصبحت قضية مصير القس برانسون، واحدة من أكثر القضايا حدة في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا. حيث تحتجز السلطات التركية القس الأمريكي أندرو برونسون، الذي كان يدير كنيسة بروتستانتية في محافظة إزمير التركية، منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016، بتهمة العمل لصالح شبكة السياسي المعارض فتح الله غولن وحزب العمال الكردستاني.

    وتجدر الإشارة إلى أن روسيا وتركيا وقعتا في كانون الأول/ ديسمبر عام 2017 في أنقرة، اتفاقية حول قرض لتوريد أنظمة الدفاع الجوي "اس-400".

    ووفقا لبيان صادر عن أمانة صناعة الدفاع التركية، فإن أنقرة ستشتري بطاريتين من هذا النظام الجوي، سيخدمهما موظفون أتراك، كما توصل الطرفان إلى اتفاق بشأن التعاون التكنولوجي في هذا المجال، لتطوير إنتاج أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية في تركيا.

    انظر أيضا:

    روسيا والصين تعملان وفق الخطة لتنفيذ برنامج توريد "إس – 400"
    خبراء: واشنطن تمتلك وسائل ضغط على تركيا لثنيها عن شراء "إس – 400"
    مفاجأة... رسالة عسكرية تحذر الكونغرس الأمريكي من معاقبة تركيا بسبب "إس 400"
    الدفاع الروسية تحصل على أول فوج لهذا العام من منظومة "إس 400"
    خبير: السودان بحاجة ماسة لمنظومة "إس 400" أو "إس 300" الروسية
    جاويش أوغلو يصرح من مقر حلف الناتو: حصول تركيا على "إس 400" ضرورة ملحة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا الاتحادية, أخبار تركيا, إس - 400, توريد صواريخ اس 400, الجيش التركي, رجب طيب أردوغان, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik