Widgets Magazine
07:14 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    مارين لوبان

    بعد الانتقادات الواسعة... إلغاء دعوة مارين لوبان إلى مؤتمر في البرتغال

    © REUTERS / STEPHANE MAHE
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قام منظمو مؤتمر "ويب ساميت" (قمة الشبكة العنكبوتية العالمية)، اليوم الخميس، بإلغاء دعوة زعيمة حزب "التجمع الوطني" الفرنسي مارين لوبان.

    موسكو — سبوتنيك. ذكرت جريدة "لوفيغارو" الفرنسية، أن منظمي المؤتمر، المقرر انعقاده في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر في البرتغال، قاموا بإلغاء دعوة لوبان بعد انتقادات في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قامت إحدى رائدات الأعمال الفرنسيات بنشر عريضة ضد مشاركة لوبان بالمؤتمر، بسبب أن رؤى لوبان السياسية، مثل إغلاق حدود الاتحاد الأوروبي "تثير الكراهية ضد الأجانب"، وقام أكثر من 700 شخص بالتوقيع على العريضة.

    وكتب أحد مؤسسي المؤتمر، رائد الأعمال الأيرلندي بادي كوسغريف، في تغريدة على "تويتر": "الآن أصبح واضحا أن قرار "قمة الويب" إلغاء دعوة لوبان كان قرارا صائبا. واستنادا إلى النصيحة التي تلقيناها ورد الفعل العنيف عبر الإنترنت، فإن وجودها سيكون بمثابة عدم احترام، على وجه الخصوص، تجاه البلد المضيف. كما أنه لا يحترم عشرات الآلاف من المشاركين الذين سيأتون إلينا من جميع أنحاء العالم".

    وسعيا لتأكيد سلطتها بعد أن منيت بالهزيمة أمام الرئيس إيمانويل ماكرون في 2017 دعت لوبان، إلى تغيير اسم حزب الجبهة الوطنية الفرنسي إلى "حزب التجمع الوطني" وكذلك في محاولة من الحزب للنأي بنفسه عن سمعة لدى الكثير من الناخبين بأنه حزب عنصري ومعاد للسامية وفي مسعى لتسهيل التحالف مع أحزاب أخرى.

    وتسلمت مارين لوبان رئاسة حزب الجبهة الوطنية عام 2011 خلفا لوالدها جان ماري لوبان، وتعمل منذ ذلك الوقت على تجنب التصريحات العنصرية التي عرف بها والدها. غير أنها تبقى وفية لأسس اليمين المتطرف، مع تبنيها خطابا متشددا جدا إزاء الهجرة والإسلام وأوروبا.

    انظر أيضا:

    رغم الانتصار...لماذا ماكرون لا يزال يخشى لوبان
    لوبان تكشف ماذا ستفعل في حال هزيمتها بالانتخابات الرئاسية
    بالفيديو والصور...لحظة تعرض المرشحة الفرنسية لوبان للرشق بالبيض
    لوبان: هذا ما يجب أن تفعله فرنسا مع روسيا
    الكلمات الدلالية:
    مارين لوبان, البرتغال, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik