Widgets Magazine
11:50 17 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مظاهرات حاشدة في تل أبيب تطالب بتحقيق السلام

    دراسة عبرية: مظاهرات رفض "قانون القومية" حدث نادر في تاريخ إسرائيل

    © AFP 2019 / JACK GUEZ
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    على الرغم من مرور أكثر من أسبوع على اندلاع مظاهرات عارمة لعرب إسرائيل، فإن الاحتجاجات التي اندلعت لرفض قانون "القومية اليهودية"، ما زالت تثير الجدل في إسرائيل.

    وقال كاتب إسرائيلي بارز إن مظاهرات عرب إسرائيل الأسبوع الماضي، والخاصة برفض قانون "القومية اليهودية" حدث تاريخي لإسرائيل.

    تغيير جذري

    وأوضح المحلل السياسي الإسرائيلي، يعقوب ماعوز، أن خروج عشرات الآلاف من الفلسطينيين من عرب 48 ومعهم الآلاف من اليهود الإسرائيليين للاحتجاج ضد "قانون القومية اليهودية"، هو حدث نادر في تاريخ إسرائيل، لم يحدث من قبل، وهو علامة على وجود تغيير جذري في إسرائيل.

    وأكد الكاتب في دراسته المطولة، المنشورة على الموقع الإلكتروني العبري "واللا"، اليوم السبت، أن رفع أعلام فلسطين في ميدان رابين بقلب تل أبيب هو علامة أو رمز على إحداث تغييرات في حقوق المواطنة وحقوق الشعب الفلسطيني، إما بالسلب أو بالإيجاب، خاصة وأن الاحتجاجات او المظاهرات التي خرجت السبت الماضي ضمت يهودا وعرب (مسلمين ومسيحيين)، وهو ما لم يحدث من قبل في تاريخ إسرائيل أن اجتمعت الأقلية والأغلبية على قلب رجل واحد.

    حقوق مشروعة

    وذكر الباحث والمحلل السياسي، الدكتور يعقوب ماعوز، أن السبت الماضي شهد خروج الأقلية العربية في إسرائيل في مظاهرات هي الأولى من نوعها في تاريخ البلاد، حيث خرج عشرات الآلاف من الفلسطينين ضد الدولة الإسرائيلية، للاحتجاج على قانون يجحف بحقوقهم المشروعة.

    وأفاد الكاتب الإسرائيلي بأن المظاهرة أو الاحتجاج لم يجر في مدينة رام الله أو أم الفحم بالضفة الغربية، إنما في ميدان تل أبيب، قلب مدينة تل أبيب، وهو حدث ربما لم ولن يتكرر مرة أخرى، كما أن رفع علم فلسطين، والتنديد بالنظام الإسرائيلي، ورفع شعارات بالدم والنار، هو دلالة قوية على أن قانون "القومية اليهودية" يجب أن يعاد أو يتم تعديله وفقا لحقوق الفلسطينيين.

    مظاهرات عارمة

    يشار إلى أن عشرات الآلاف من المتظاهرين من عرب إسرائيل نظموا مظاهرات موسعة، السبت الماضي، في ميدان رابين بتل أبيب، للاعتراض على قانون "القومية"، وشارك فيها إسرائيليون من اليهود، منهم أكاديميين ومثقفين وصحفيين، وكذلك من الدروز والشركس.   

    أقلية لم تنل حظها

    كانت صحيفة "هاآرتس" العبرية، قد ذكرت في مقال مهم أن الأقلية العربية في إسرائيل لم تنل حظها في إسرائيل، وتشعر بالعنصرية، وجاء قانون "القومية" ليزيد من هذه العنصرية الواضحة تجاه الأقليات في إسرائيل.
    من المعروف أنه سبق وخرجت مظاهرة كبيرة في المكان نفسه (ميدان رابين بتل أبيب) للدروز الإسرائيليين، اعتراضا على القانون نفسه، وهو قانون "القومية اليهودية".
    وهي المظاهرات التي دعا على إثرها بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، إلى تشكيل لجنة خاصة للتعامل مع الدروز والشركس، ووضع قوانين خاصة بهم ومنحهم حزمة من الامتيازات.      

    انظر أيضا:

    دعوات فلسطينية للمشاركة في مظاهرات اليوم بغزة
    إسرائيل تستعد لأكبر مظاهرات مناهضة لقانون "القومية"
    الصحة الفلسطينية: 35 مصابا حصيلة اليوم الثاني من مظاهرات "يوم الأرض"
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, فلسطين, فلسطينيون, تل أبيب, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik