06:27 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    أعلنت بيرو، يوم الثلاثاء، حالة طوارئ صحية عند حدودها الشمالية مع استمرار تدفق آلاف الفنزويليين الذين يفرون من الأزمة الاقتصادية والجوع في البلاد على الرغم من تشديد شروط الدخول.

    وأعلن رئيس بيرو مارتن فيزكارا حالة الطوارئ لمدة 60 يوما في مقاطعتين على الحدود الشمالية لبيرو، مشيرا إلى "خطر وشيك" على الصحة والمرافق الصحية بسبب الهجرة. 

    وقالت الأمم المتحدة هذا الأسبوع إن هجرة الفنزويليين إلى بلدان أخرى في أمريكا الجنوبية تتجه نحو "لحظة حرجة" تشبه الأحداث التي تشمل اللاجئين في البحر المتوسط.

    وبحسب ما أفادت "رويترز"، يجتمع كبار مسؤولي الهجرة من بيرو وكولومبيا والبرازيل في العاصمة الكولومبية بوجوتا لحضور قمة تستمر يومين لمناقشة كيفية التعامل مع تدفق اللاجئين.

    وقالت البلدان في بيان مشترك بعد اجتماع الثلاثاء إن هناك ما يقرب من مليون فنزويلي يعيشون الآن في كولومبيا وأكثر من 400 ألفا في بيرو. ولا يملك سوى 178 ألفا من هؤلاء في بيرو تصريحات قانونية للبقاء.

    وحذرت الحكومة الفنزويلية بقيادة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو المهاجرين من أنهم يواجهون ظروفا صعبة في الخارج ودعتهم للعودة إلى ديارهم.

    انظر أيضا:

    بيرو تطلب من فنزويلا البحث عن مشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو
    فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو
    منع رئيس بيرو السابق من السفر إلى الولايات المتحدة
    رئيس بيرو يقترح إجراء استفتاء على إصلاح سياسي وقضائي
    بالفيديو... العثور على مقابر للإنكا في بيرو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أزمة اقتصادية, لاجئين, إعلان حالة الطوارئ, الحكومة الفنزويلية, نيكولاس مادورو, فنزويلا, بيرو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook