Widgets Magazine
06:36 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في القدس، 22 مايو/ آيار 2017

    السفير الأمريكي في إسرائيل: هذه جائزة "حماس"

    © AP Photo / Evan Vucci
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، إن توقيع اتفاق التهدئة بين حركة "حماس" وإسرائيل بدون السلطة الفلسطينية هو جائزة لـ"حماس".

    أفادت صحيفة "هآرتس" العبرية، مساء اليوم، أن السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، قال لأعضاء الكونغرس اليهودي، في مكالمة هاتفية، إنه لن يكون هناك سلام بدون وحدة فلسطينية تشمل غزة. وإذا لم نتمكن من توقيع صفقة كبيرة علينا العمل على صفقة صغيرة.

    وأوردت الصحيفة العبرية أن فريدمان صرح بأنه لا يمكن التوصل لسلام حقيقي مع الفلسطينيين بدون كل الفلسطينيين، والذي يضم ما يزيد عن مليون ونصف المليون نسمة في قطاع غزة، ومن المثالي وجود حكومة موحدة، وبأن توقيع اتفاق في غزة بدون الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، أو السلطة الفلسطينية بوجه عام، هو جائزة كبرى لحركة "حماس".

    الموقع الإلكتروني العبري "واللا"، سبق ونقل مساء اليوم الأربعاء، بأن فريدمان أشار إلى أنه ليس هناك مصلحة فلسطينية داخلية بعودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة، وبأن الطريق الوحيد للتغيير في غزة هو الاقتحام العسكري الإسرائيلي البري، ولكن نتائجه خطيرة، وبأن احتمال وقف إطلاق النار هو الحل الناجع لإسرائيل، في الوقت الراهن.
    وأوضح فريدمان أن كل من الولايات المتحدة وإسرائيل معنيتان بسيطرة السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، وبأن السلطة أفضل كثيرا من حركة "حماس".
    وقال السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، في جلسة مغلقة، إن الوضع في غزة مرض بلا علاج.
    وصرح فريدمان، في جلسة مغلقة مع مجموعة من اليهود الأمريكيين، بأن فرص التهدئة بين حركة "حماس" وإسرائيل منخفضة، طالما لا توجد مصلحة فلسطينية داخلية.

    انظر أيضا:

    السفير الأمريكي في إسرائيل: الوضع في غزة مرض بلا علاج
    ترامب يوسع مهام السفير الأمريكي في إسرائيل
    نتنياهو يستدعي السفير الأمريكي في إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    السلطة الفلسطينية, حماس, فلسطينيون, الولايات المتحدة, قطاع غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik