15:18 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    قوات الأمن تركض بعيدا من موقع عملية انتحارية في كابول، أفغانستان 30 أبريل/ نيسان 2018

    تنظيم "داعش" يتبنى مسؤولية الاعتداء الإرهابي المزدوج في كابول

    © AP Photo / Massoud Hossaini
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري المزدوج على ناد رياضي في حي "دشت برتشي" غرب العاصمة الأفغانية كابول الليلة الماضية، والذي أدى لمصرع 21 شخصا، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة.

    كابول — سبوتنيك. ونقلت وكالة "آوا" للأنباء المحلية الأفغانية أن "تنظيم داعش تبنى مسؤولية الاعتداءات الدموية، مدعية مقتل وإصابة 150 من الشيعة".

    إلى ذلك أعلنت وزارة الصحة الأفغانية ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم المزدوج إلى 21 قتيلاً و 87 جريحا معظمهم من المدنيين والطواقم الصحفية.

    وبحسب المصادر الأمنية الأفغانية، قام مهاجم انتحاري بتفجير نفسه داخل ناد رياضي أثناء تجمع العشرات لمشاهدة مباراة للمصارعة، ولدى تجمع المواطنين والطواقم الصحفية قام انتحاري آخر بالتسلل بين الجموع وفجر نفسه، ما أدى لسقوط العشرات بين قتيل وجريح.

    وقالت مؤسسة "ناي" الناشطة في مجال حماية الصحافة في أفغانستان بأن صحفيين لقيا مصرعهما وأصيب 4 في الانفجار الثاني بكابول مساء اليوم.

    والقتلى هم مراسل صحفي ومصور في قناة "طلوع نيوز" والجرحى إعلاميون في عدد من محطات التلفزة الداخلية.

    وأكد لطف الله نجفي زاده المدير العام لقناة طلوع نيوز الإخبارية نبأ مصرع الصحفيين وقال في تغريدة على حسابه في تويتر: "لقد خسرنا اثنين من أفضل صحفيينا في هجوم اليوم بكابول، لا يوجد كلمة نعبر فيها عن ألمنا".

    وندد الرئيس الأفغاني محمد اشرف غني "بالاعتداء الإرهابي" المزدوج في كابول واعتبره هجوماً على حرية التعبير وجريمة بحق الإنسانية.

    يذكر أن المنطقة ذاتها شهدت العديد من الهجمات الدموية في السابق والتي أعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عنها، وفي آخر تلك الهجمات هاجم انتحاري، منتصف شهر أغسطس/ آب الماضي، مركزاً تعليمياً أدى لمقتل نحو 70 طالباً وطالبة وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح.

    انظر أيضا:

    الشرطة الأفغانية: انفجار كابول ناجم عن هجوم انتحاري
    الخارجية الأفغانية: قرار كابول بعدم المشاركة بمؤتمر موسكو اتخذ بمعزل عن أمريكا
    مصدر بالخارجية الروسية: لقاء موسكو حول أفغانستان سيعقد حتى في حال عدم مشاركة ممثلي كابول
    الكلمات الدلالية:
    كابول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik