04:03 26 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    دونالد ترامب

    هل تخسر أمريكا الأموال وتكسب الأعداء تحت إدارة "ترامب"

    © AP Photo / Alex Brandon
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الدكتور محمد الريس، الأكاديمي المتخصص في الشأن الأمريكي، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ما زال مصرا على أن تكسب الولايات المتحدة الأمريكية مزيدا من الأعداء، ومن الممكن إذا استمرت سياساته الخارجية بهذه الطريقة، أن تخسر أمريكا ما حققته من إصلاحات اقتصادية في عهده.

    وأضاف الرئيس، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 6 سبتمبر/ أيلول 2018، أن الرئيس الأمريكي حقق أكبر خسائره، من افتضاح أوامره لوزير الدفاع الأمريكي بضرورة اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، وهو أمر لا تقبله الدول المتحالفة معه في سوريا، أو على الأقل تلك التي تراعي قواعد الشرف في الخصومة.

    وأوضح الخبير المتخصص في الشؤون الأمريكية، أن استمرار الرئيس دونالد ترامب في التفكير بهذا العنف المطلق غير المحسوب، قد يدفع الأمريكيين إلى عزله من منصبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، وإلا سينتهي المطاف بأمريكا، بعد انتهاء ولايته الحالية، كدولة منبوذة من كافة دول العالم، ومن صناع القرار الدولي في المقام الأول.

    ولفت الأكاديمي المصري إلى أن ترامب تعامل مع الأمريكان منذ اليوم الأول بعقلية رجل الأعمال، والشعب الأمريكي تفهم هذه النقطة، خاصة مع وعوده بتحسين الاقتصاد والارتفاع بمستوى الدخل للمواطن الأمريكي، اعتمادا على توفير ما يتم إنفاقه في الشرق الأوسط تحديدا، ولكن هنا يتضح أن كل ما حققه من هذه الوعود مرشح للتبخر في الهواء، وخسارة المكاسب التي حدثت خلال العامين 2017 و2018.

    وأكد الرئيس على أن ترامب حتى الأن لم يحقق الخطوات الكاملة للإصلاحات الاقتصادية الحقيقية التي يتمناها الشعب الأمريكي، ولكنه خطا خطوات كثيرة في هذا الاتجاه، رغم أنه طوال الوقت يتحدث كما لو كان صاحب النهضة في الولايات المتحدة الأمريكية، معتمدا في ذلك على الأموال التي حصل عليها من المملكة العربية السعودية والإمارات لاستثمارها في بلاده.

    وكان الكاتب الأمريكي بوب وودوارد، كشف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اتصل بوزير الدفاع جيمس ماتيس في عام 2017، وطلب منه اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد.

    وقال بوب وودوارد، في كتابه الجديد  "Fear: Trump in the White House"، أو "الخوف: ترامب في البيت الأبيض"، إن الرئيس الأمريكي، أمر وزير دفاعه جيمس ماتيس، في العام الماضي 2017، بقتل الرئيس السوري بشار الأسد.

    وأشار وودوارد بحسب مزاعمه في الكتاب، أن ترامب أخبر ماتيس في محادثة هاتفية، إنه يريد قتل الأسد، بعدما أطلق هجوما كيميائيا مزعوما على المدنيين في شهر أبريل/نيسان في 2017، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

    وطالب ترامب، في بداية المحادثة، مستخدما "عبارات غير لائقة" بالقضاء على الأسد، إذ قال لماتيس:"دعونا نقتله، دعونا نتصرف، دعونا نقتل الكثير منهم"، ولكن ماتيس رفض الانصياع للأمر، وقال لمساعده بعد إنهاء المكالمة: "لن نفعل أي شيء من هذا القبيل، سنتصرف بطريقة أكثر توازنا". بحسب رواية وودوارد، التي نقلتها الصحيفة.

    انظر أيضا:

    ترامب: أمريكا ليست جاهزة بعد لإبرام اتفاق للتجارة مع الصين
    إدارة ترامب تهدد بقطع المساعدات عن الدول المهددة لإسرائيل
    ترامب عن مقابلة روحاني في الأمم المتحدة: كل شيء ممكن
    ترامب وأمير الكويت يناقشان العديد من الملفات
    "تويتر" يهدد بحذف حساب ترامب
    زاخاروفا: المسلحون في إدلب قد يفسرون تصريحات ترامب على أنها دعم لهم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, البيت الأبيض, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik