13:07 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    إدلب السورية

    محلل لـ"أردوغان": الخطر التكفيري في إدلب لا يقل عن "الأكراد"

    © Sputnik . Basel Shartooh
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    وجه المحلل السياسي نضال السبع، رسالة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بضرورة أن يضع في حسبانه أن الخطر التكفيري في إدلب، لا يقل خطرا عن "الخطر الكردي"، على تركيا نفسها.

    وقال السبع، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 9 سبتمبر/ أيلول 2018، إن خطر انفصال الشمال السوري على يد الأكراد، لم يبرز بشكل حقيقي، إلا بعد أن ضعفت سلطة الدولة السورية هناك، والسبب المباشر في هذا الضعف كان الدعم التركي لفصائل المعارضة السورية.

    وتساءل المحلل السياسي المتخصص في الشأن السوري "متى يدرك الرئيس رجب طيب أردوغان، أن المشروع التكفيري في إدلب لا يقل خطورة عن المشروع الانفصالي في القامشلي، وأن مواجهة المشروعين (التكفيري والانفصالي) تستلزم بسط سلطة الدولة في هذه المناطق".

    وأوضح السبع، أن أكبر خدمة يقدمها الرئيس التركي رجب طيب أردغان، لـ"المشروع الانفصالي" الذي يتبناه الأكراد في الوقت الحالي، هو توفير الحماية للفصائل السورية المسلحة في إدلب، ومنع الدولة السورية من فرض سلطتها الشرعية والقانونية والعسكرية على إدلب وعلى الحدود.

    وتابع المحلل السياسي: "هل نسي أهلنا الأتراك أن أغلب هذه الفصائل ولدت في أحضان الولايات المتحدة الأمريكية، وأن هذه الفصائل كانت تتلقى دعما وتمويلا وتسليحا من "غرف الموم""، لافتا إلى الدعم الأمريكي القوي الذي تلقته بعض الفصائل بحجة أنها "معارضة معتدلة"، بجانب دعم آخر مباشر مادي وتسليحي.
    وأضاف "أتفهم دوافع وقلق الأمن التركي على وحدة الأراضي التركية من الحالة الانفصالية في الشمال السوري، ولكن على الرغم من ذلك لم أستطع أن أفهم حتى الآن ما هو الدافع لدى الأتراك لحماية الفصائل المسلحة السورية في إدلب".

    وأردف "أغلب الفصائل المسلحة في إدلب وعلى الحدود تم تصنيفها ضمن قوائم المنظمات الإرهابية، وبالتالي فإن إقدام تركيا والرئيس رجب طيب أردوغان على توفير الدعم والحماية بشكل غير مدروس، سوف يدخل تركيا قبل سوريا في مسار ومصير مجهولين".

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن خلال كلمته في القمة الثلاثية بين روسيا وتركيا وإيران، أن أمن إدلب يهم الأمن القومي التركي، مشيرا إلى أن أي هجوم على إدلب سيمثل كارثة. وأضاف "إدلب تشكل أهمية كبيرة ليس لمستقبل سوريا فقط بل لأمننا القومي أيضا".

    وتابع: "أي هجوم على إدلب سينتهي بكارثة ومجزرة"، مشددا على أنه "لا نريد أن تتحول إدلب إلى بحيرة دماء ونريد أن تتعاونوا معنا في هذا الخصوص".

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، وصلا الجمعة إلى العاصمة الإيرانية، طهران، لعقد قمة ثلاثية تجمعهما بالرئيس حسن روحاني.

    ونقلت صحيفة "حريت" التركية عن الرئيس رجب طيب أردوغان، قوله إن الهجوم على منطقة إدلب السورية التي تسيطر عليها المعارضة سيكون مجزرة.

    انظر أيضا:

    قرقاش يدعو لتجنيب إدلب "مواجهة دامية"
    البنتاغون: واشنطن مستعدة لتقديم اقتراحات بمكافحة الإرهاب في إدلب لكن بدون موسكو
    الدفاع الروسية تحذر من اقتراب استفزازات مسرحية الكيماوي في إدلب
    الكويت تحذر من أي عمل عسكري في إدلب: عواقبه كارثية
    مصير إدلب في قمة طهران بالتزامن مع جلسة مجلس الأمن... احتجاجات البصرة بين الاستغلال السياسي والفساد... هل فشلت مفاوضات جنيف بشأن اليمن
    مندوب روسيا في الأمم المتحدة: نحو 50 ألف إرهابي ينشطون في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إدلب, اخبار سوريا اليوم, فلاديمير بوتين, الرئيس الإيراني حسن روحاني, رجب طيب أردوغان, إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik