01:58 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دشن ليبيون حملة إلكترونية موجهة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وبعض المسؤولين في الحكومة الفرنسية، للمطالبة بتنفيذ بنود اتفاق باريس وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في شهر ديسمبر/كانون الأول 2018م.

    وقال الإعلامي الليبي باسم الصول في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت، إن آلاف الرسائل أرسلت عبر البريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

    وأكد الصول أن "حملة مليونية" وجهت للرئاسة الفرنسية ووزارة الخارجية والبرلمان الفرنسي، خاصة أن فرنسا صاحبة المبادرة التي قضت بإجراء إنتخابات رئاسية وبرلمانية بتاريخ حدد في شهر ديسمبر من العام الحالي.

    وأوضح الصول أن الليبيين تمنوا على ماكرون تصحيح ما قام به سلفه نيكولا ساركوزي في ليبيا، حيث قاد عملية عسكرية عام 2011م، أدت إلى حال الفوضى وانتشار السلاح والإرهاب في ليبيا.

    وأضاف الإعلامي الليبي أن الحملة الإلكترونية تستهدف أيضا الرئيس الأمريكي ومسؤولين أمريكيين آخرين.

    كما أكد الصول أن الحملة ستستهدف أعضاء مجلس الأمن الدولي والحكومة الإيطالية، ليؤكد لها الشعب الليبي على رغبته بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد.

    وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعا الأطراف الليبية المتناحرة الى جلسة حوارية في الإيليزيه في مايو/أيار الماضي انبثق عنها ما عرف باتفاق باريس وكانت أهم بنوده أن تعمل الأطراف الليبية على إعداد قاعدة دستورية وفنية للإنتخابات، واعتماد القوانين الانتخابية في موعد أقصاه منتصف سبتمبر القادم، وذلك بالتنسيق بين مؤسسات الدولة الليبية والأمم المتحدة، والعمل على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في ديسمبر 2018.

    انظر أيضا:

    فرنسا تتوعد بالرد في حال خرق الخط الأحمر في إدلب
    فرنسا تتهم روسيا بالتجسس على قواتها المسلحة من الفضاء
    مندوب فرنسا في مجلس الأمن يحذر من موجة هجرة حال شن عملية عسكرية في إدلب
    بالصور... إصابة مروعة لمدافع فرنسا بعد تدخل عنيف من روديغر
    فرنسا: علينا تقليل الاعتماد على المكونات الأمريكية في أسلحتنا
    سياسي ليبي: دعوة فرنسا لإجراء الانتخابات قبل نهاية 2018 غير قابلة للتنفيذ
    سيمونيان تصف تقرير فرنسا عن "آر تي" و"سبوتنيك" بالمضحك والمنافق
    وزير الداخلية الإيطالي يتهم فرنسا بالوقوف وراء الفوضى في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, فرنسا, إيطاليا, إيمانويل ماكرون, الخارجية الفرنسية, رسائل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook