15:57 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ

    خبير: روسيا ستكون جسرا لعبور كوريا الشمالية إلى العالم الجديد

    © AFP 2018 / Korea Summit Press Pool / AFP
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الدكتور أحمد سالم أبو المجد، الخبير في الشأن الكوري، إن العلاقات بين كوريا الشمالية وروسيا، سوف تكون الجسر الذي يعبر من خلاله "كيم جونغ أون" إلى العالم الجديد، الذي يدخله لأول مرة.

    وأضاف أبو المجد، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 10 سبتمبر/ أيلول، أن كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية، يعتبر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صديق عزيز، حيث يرى في روسيا حليفا مباشرا وغير مباشر، لوقوفها بجانب بلاده في أكثر من محنة، ضد المطامع الأمريكية.

    وأوضح الخبير في الشؤون الكورية، أن زعيم كوريا الشمالية بدأ يتخذ خطوات انفتاحية كبيرة لبلاده، وبدأ هذه الخطوات بمحاولة خلق علاقات متميزة مع جارته الجنوبية، بالإضافة إلى بدء التواصل المباشر مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه في واقع الأمر يعتبر روسيا بابه الحقيقي للانفتاح على العالم.

    وتابع: "لدى الدولتين، كوريا الشمالية وروسيا الاتحادية، ما يمكنهما من صناعة صداقة متميزة للغاية، كما أن كيم جونغ أون يؤمن تماما بأنه في حاجة إلى حليف قوي، ولن يجد مثل روسيا لسببين رئيسيين، الأول هو أن روسيا ليست لديها أطماع في بلاده، والثاني أنه لا يثق في الولايات المتحدة الأمريكية".

    وأرجع الخبير في الشأن الآسيوي، والمتخصص في شؤون الكوريتين، عدم ثقة كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية في الولايات المتحدة إلى عدة أسباب، أولها وهو الأهم، هو أن أمريكا تتعمد أن تضع قواتها على حدوده — في كوريا الجنوبية- كنوع من الاستفزاز وكرسالة مفادها أننا قريبون منك بقواتنا دائما، وهو ما يرفضه أون.

    وأردف: "أما السبب الثاني، فهو أنه شاهد بعينيه كيف تنقلب الولايات المتحدة على حلفائها، وكيف تتراجع عن اتفاقاتها الدولية، مثلما حدث مع كندا، ومثل ما حدث مع إيران، التي وقعت معها الدول الكبرى، ومن ضمنها أمريكا، اتفاق نووي ملزم، ثم فجأة أعلن ترامب عدم التزامه به وتراجعه عنه، وهو ما أعطى جرس إنذار لدى كثير من الدول، وفي مقدمتهم أصدقاء أمريكا أنفسهم".

    وأكد أبو المجد على أن الزيارة المنتظرة من جانب رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى روسيا قبل نهاية العام الجاري، والتي أعلنت عنها  رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفيينكو، ستضع كثير من الأمور في نصابها الصحيح، ويمكن اعتبارها بداية عهد قوي للصداقة بين البلدين.

    أعلنت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفيينكو، أن زيارة رئيس جمهورية كوريا الشمالية، كيم جونغ أون إلى روسيا قد تتم قبل نهاية العام الحالي. وقالت ماتفيينكو للصحفيين قبل مغادرتها بوينغ يانغ، إن "زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يعتزم الاستجابة لدعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لزيارة روسيا، في المستقبل القريب". وأضافت: "آمل أن تتم هذه الزيارة في المستقبل القريب، قبل نهاية العام".

    وكانت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفيينكو، قد التقت مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، يوم السبت في العاصمة الكورية الشمالية.

    انظر أيضا:

    كيم جونغ أون للمبعوث الصيني: كوريا الشمالية متمسكة بالاتفاق مع أمريكا
    كوريا الشمالية تنظم عرضا عسكريا ليس فيه صواريخ عابرة للقارات
    رئيسة مجلس الاتحاد الروسي تلتقي زعيم كوريا الشمالية اليوم
    زعيم كوريا الشمالية يحدد إطارا زمنيا لنزع السلاح النووي لبلاده
    نيوزيلندا وأستراليا ترسلان طائراتهما لمراقبة تنفيذ العقوبات ضد كوريا الشمالية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كوريا الشمالية, مجلس الاتحاد الروسي, رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالينتينا ماتفيينكو, كيم جونغ أون, كوريا اشمالية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik