03:29 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في زيارة إلى الجزائر

    خبير: ألمانيا تتمتع بحضور كبير في الجزائر

    © REUTERS / Ramzi Boudina
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الخبير الاقتصادي الجزائري كمال سيدي محمد، اهتمام الجزائر بالعلاقات الاقتصادية مع ألمانيا وتعزيزها، وأنه صار لألمانيا حضورا كبيرا في الجزائر على الصعيدين الاقتصادي والاستثماري.

    الجزائر — سبوتنيك. وقال سيدي محمد، لوكالة "سبوتنيك"، إن "الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وضع، منذ توليه رئاسة الجزائر عام 1999 ألمانيا ضمن اهتماماته السياسية والاقتصادية باعتبارها قوة اقتصادية مؤثرة ومفيدة".

    وتشهد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجزائر وألمانيا تطورا لافتا خاصة في جانبها الاقتصادي خلال السنوات الأخيرة، ويتوقع أن تسهم زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم إلى الجزائر في إعطاء دفعة للعلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين.

    ووصلت ميركل، بوقت سابق من اليوم الاثنين إلى الجزائر في زيارة رسمية بدعوة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

    وكان في استقبال المستشارة الألمانية بالمطار الدولي هواري بومدين الوزير الأول (رئيس الحكومة) أحمد أويحيى وعدد من أعضاء من الحكومة.

    وبحسب بيان صادر عن الحكومة الجزائرية بمناسبة الزيارة، تنشط بالجزائر حاليا أكثر من 200 مؤسسة ألمانية متخصصة في مجالات مختلفة خاصة الصناعة الميكانيكية والمناولة في مجال السيارات والطاقات المتجددة والصناعات الدوائية، وتم عام 2010 إنشاء لجنة اقتصادية مشتركة جزائرية — ألمانية.

    وتربط الجزائر وألمانيا شراكة هامة في قطاع إنتاج السيارات من نوع مرسيدس بنز بين المجمع الألماني دايملر والشركة الوطنية للسيارات الصناعية ووزارة  الدفاع الوطني والمجمع الإماراتي "آبار".

    وسمحت هذه الشراكة بخلق ثلاث شركات مختلطة جزائرية-ألمانية-إماراتية سنة 2012 من أجل تطوير الصناعة الميكانيكية في الجزائر.

    ويتعلق الأمر بالشركة الجزائرية لإنتاج سيارات الوزن الثقيل لعلامة مرسيدس-بانز في منطقة الرويبة في الضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية، والشركة الجزائرية لإنتاج سيارات مرسيدس بولاية تيارت غربي الجزائر، والشركة الجزائرية لإنتاج محركات مرسيدس بنز ودوتز وأم.تي.أو  في منطقة قسنطينة شرقي الجزائر.

    كما تنشط في الجزائر شركة سوفاك-الجزائر لإنتاج السيارات، وهي ثمرة شراكة بين المجمع الألماني فولكسفاغن ومجمع سوفاك من أجل تجميع وتركيب سيارات لهذه العلامة التجارية الألمانية. وبدأت الإنتاج عام 2017 بتركيب عدة نماذج لعلامات سيات وسكودا وفولكسفاغن.

    وخلال الأشهر الخمسة الأخيرة تم في الجزائر إنجاز خمسة عشر مشروعاً صناعياً بمبلغ إجمالي يتجاوز 220 مليون دولار أميركي يجمع شركاء جزائريين وألمان في صناعة آليات الشحن وآليات البناء والغاز المضغوط.

    وتعد ألمانيا من بين الدول التي تحوز على استثمارات كبيرة في قطاع المحروقات بالجزائر من خلال الشركة الألمانية إيردول أجي" والتي تعتبر شريكا لسوناطراك عملاق النفط الجزائري في مجال التنقيب واستغلال المحروقات في منطقة رقان جنوبي الجزائر.

    كما تسعى الجزائر للاستفادة من تجربة ألمانيا في مجال الطاقات المتجددة خصوصا الألواح الشمسية.

    وعلى صعيد التجارة الخارجية بين البلدين يسجل اختلال الميزان التجاري و الذي يضل لصالح ألمانيا، وفي سنة 2017 احتلت ألمانيا المرتبة الرابعة في ترتيب الدول الممولة  للجزائر بمبلغ 3.21 مليار دولار أمريكي، في حين أن الصادرات الجزائرية غير النفطية لم تتجاوز 100 مليون دولار أمريكي.

    وتستورد الجزائر من ألمانيا التجهيزات الصناعية والمنتجات الاستهلاكية في حين تبقى المحروقات (البترول و الغاز) إلى جانب المواد نصف المصنعة، تهيمن على الصادرات الجزائرية لألمانيا.

    انظر أيضا:

    الجزائر مستعدة لترحيل رعاياها من ألمانيا
    ألمانيا: إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن يقوض حل الدولتين
    أمير قطر يصدر قرارا مهما من ألمانيا
    ألمانيا تتخذ قرارا منفردا بشأن التدخل في سوريا
    ألمانيا تبرم اتفاقية مع إيطاليا بشأن اللاجئين
    بماذا فوجئ أمن مطار روسي مع راكب قادم من ألمانيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار, زيارة, بوتفليقة, أنجيلا ميركل, الجزائر, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik