09:21 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، الولايات المتحدة

    صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"

    © AP Photo / Evan Vucci
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02

    قالت صحيفة عبرية إن قرارات الإدارة الأمريكية تجاه الفلسطينيين تجبرهم على القبول بـ"صفقة القرن".

    وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم، أن القرارات الأخيرة العقابية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية تجاه الشعب الفلسطيني تجبره، في النهاية، على القبول بـ"صفقة القرن".

    وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بأن جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ومستشاره الخاص، يدعم هذه الرؤية، أو تلك النظرية التي تقضي بأن فرض مزيد من العقوبات على الطرف الضعيف تجبره على القبول بما يمليه عليه من قرارات.

    وأوضح الكاتب الإسرائيلي، يوسي ميلمان، المحلل السياسي بصحيفة "معاريف" العبرية، أن كوشنر، وفريقه الخاص ب"صفقة القرن"، أو خطة السلام الأمريكية في الشرق الوسط، وهم جيسون غرينبلات، المبعوث الأمريكي الخاص بالسلام في الشرق الأوسط، ومعه ديفيد فريدمان، السفير الأمريكي في إسرائيل، يؤمنون، أيضا بتلك النظرية.

    وكانت الإدارة الأمريكية قد قامت بوقف المساعدات الاقتصادية على وكالة دعم وغوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وتبعها بغلق الممثلية الفلسطينية في واشنطن، وتلاها بطرد السفير الفلسطيني في الولايات المتحدة، وأنهاها بغلق حسابه الشخصي في البنك. فضلا عن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

    انظر أيضا:

    مسئول أمريكي: نستعد لإعلان "صفقة القرن" مع الفلسطينيين أو بدونهم
    كوشنر: رغم الإجراءات العقابية ضد الفلسطينيين... لدينا فرصة حقيقية لـ"صفقة القرن"
    إنقاذ "صفقة القرن"... "حيلة أمريكية جديدة" لإغراء عباس بدعم خليجي
    فلسطين تتحدى ترامب وتتعهد بإسقاط "صفقة القرن"
    ترامب: منعت المساعدات عن الفلسطينيين ليوافقوا على "صفقة القرن"
    هايلي: شرط أمريكي جديد لإنهاء "صفقة القرن"
    مسؤول فلسطيني يتهم دولة عربية بالسعي لتمرير "صفقة القرن
    المالكي: الرئيس الفلسطيني سيعلن رفضه صفقة القرن في خطابه أمام الأمم المتحدة
    كاتب إسرائيلي: هل انتهى ترامب من "صفقة القرن"
    الخارجية الفلسطينية تكشف خطوة إسرائيلية جديدة بـ"صفقة القرن"
    الكلمات الدلالية:
    نقل السفارة الأمريكية إلى القدس, ترامب, فلسطين, السفارة الأمريكية في القدس, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik