06:51 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الجنود الروس خلال البروفة العامة للعرض العسكري بمناسبة إحياء الذكرى الـ 71 لعيد النصر، في القاعدة العسكرية حميميم في سوريا.

    خبير عسكري: ثلاث سنوات من التموضع الروسي في الحرب السورية غيرت وجه المنطقة

    © Sputnik . Maxim Blinov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    اعتبر الخبير العسكري السوري، العميد المتقاعد علي مقصود، أن القرار الإستراتيجي الذي اتخذه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ ثلاث سنوات في محاربة الإرهاب في سوريا، غير مجرى الأحداث في سوريا والمنطقة والعالم.

    وقال العميد مقصود في اتصال مع وكالة "سبوتنيك": إن التموضع الروسي في الحرب على الإرهاب في سوريا منذ ثلاث سنوات حول مجرى الأحداث في سوريا والمنطقة والعالم وقلب المعادلات الاستراتيجية، من خلال الإنجازات العسكرية التي تحققت على الأرض والهزائم المتتالية التي منيت بها التنظيمات الإرهابية، ومني بها أصحاب مشروع الحرب على سوريا من دول إقليمية، تصطف خلفها دول غربية بعينها.

    دول دعمت الإرهاب فأصبحت بلا تأثير

    وأضاف العميد مقصود: على مستوى الإقليم، برز خلال سنوات الحرب على سوريا دور دول إقليمية، بصفتها دول داعمة وممولة ومسهلة للإرهاب الذي غزا المدن السورية، وكان لهذه الدول مشاريعها الخاصة المرتبطة بالمشروع "الصهيو أمريكي"، وعلى المستوى العالمي كانت هناك جوقة من الدول الغربية التي خططت ورعت ومولت الإرهاب في حربه العدوانية على سوريا، واليوم كل هذه الدول أصبحت عديمة التأثير، بعد الانتصارات "العسكرية والسياسية" التي حققتها الدولة السورية بصمود جيشها وشعبها، وبدعم مباشر من حلفاء سوريا وعلى رأسهم روسيا الاتحادية.

    مجموعة من الطيارين الروس يسجهزون القاذفة سو-30 قبيل الإقلاع من قاعدة المطار العسكري السوري حميميم بسوريا
    © Sputnik . Dmitriy Vinogradov
    مجموعة من الطيارين الروس يسجهزون القاذفة "سو-30" قبيل الإقلاع من قاعدة المطار العسكري السوري "حميميم" بسوريا

    وتابع العميد مقصود، "من هنا نقول إن أمريكا التي كانت منذ بداية الحرب، القوة التي تتحرك من الخلف، وتلعب دور "المايسترو" في استهداف سوريا، فقدت اليوم تأثيرها، وانعكست الانتصارات السورية الروسية على مكانة أمريكا وهيبتها وموقعها، بعدما وجدت نفسها اليوم بلا أوراق، وأمام خيارين أحلاهما مر، أولهما الانسحاب من الأراضي السورية وثانيهما المواجهة مع فصائل المقاومة القادرة على إلحاق خسائر فادحة بالأمريكيين، ولذلك هي تطلق إعلانات متناقضة، تنم عن الصراع الدائر بين مؤسسات الولايات المتحدة الأمريكية، فتارة نسمع تصريحات أمريكية عن إعدادها العدة للانسحاب من سوريا، ثم نسمع تصريحات عن ربط خروج القوات الأمريكية بإخراج الإيرانيين من سوريا، وتارة نراها تربط انسحابها بالتأكد من القضاء على آخر مقاتل من "داعش".

    واشنطن تريد إطالة أمد الحرب

    واعتبر العميد مقصود أن الولايات المتحدة فقدت في الحرب السورية التأثير والاستراتيجيا وكل ما تريده الآن هو الاستمرار في لعبة إدامة الفوضى أملا بأن يحقق لها هذا أية مكاسب، من خلال تأخير الحسم في إدلب وبالتالي تأخير معركة شرق الفرات التي ستطال الوجود الأمريكي في سوريا، ولكن المعركة حسمت وانتهت، وقضية الفوضى بات تأثيرها على أمريكا أشد إيلاما، لأن دول حلف الحرب على الإرهاب حققت الانتصارات والإنجازات العسكرية في مختلف الجبهات ضد الإرهاب في سوريا، على الصعيدين العسكري والسياسي، وإن توجه الجيش السوري إلى إدلب يعني نهاية الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سوريا منذ سنوات لأن الطريق قطع على مشاريع التقسيم والتفتيت ومشاريع إسقاط الدولة السورية، ومعركة إدلب هي تحصيل حاصل لانتصارات الجيش السوري، الذي يستطيع حسم معركة إدلب في وقت قياسي، ولكن التناقضات في المصالح والتداخل الإقليمي والدولي الكبير عقد مسألة الحسم، باتجاه ترك المجال للحلول السياسية والتفاهمات، من خلال سعي الأطراف إلى دحر هذه المجموعات القاعدية والتنظيمات التكفيرية الدموية، واتخاذ جميع الإجراءات التي تحول دون عودتها إلى البلدان التي صدرتها.

    منظومة إس -400 في قاعدة حميميم بسوريا
    © Sputnik . Dmitriy Vinogradov
    منظومة "إس -400" في قاعدة حميميم بسوريا

    وختم العميد مقصود بالقول، "منذ ثلاث سنوات بدأ التدخل العسكري الروسي في الحرب السورية، وهي المرة الأولى في تاريخ روسيا التي تتدخل فيها عسكريا خارج حدودها، وفي منطقة تعد منطقة نفوذ أمريكية، ومحاطة بالقواعد الأمريكية وبحلفاء أمريكا من كل الجهات، واليوم لا يختلف إثنان على أن هذه المنطقة أصبحت منطقة نفوذ روسية، وقد بدأت أمريكا تستعد للانسحاب منها، وهذا نتاج طبيعي لصدق روسيا مع حلفائها، وخاصة في الحرب السورية، التي غيرت روسيا من خلالها وجه المنطقة، وبدأت بتغيير وجه العالم".

    انظر أيضا:

    لافروف: مهاجمة الإرهابيين في إدلب لقاعدة حميميم بالطائرات المسيرة أمر غير مقبول
    وجهاء من إدلب يتواصلون مع حميميم لتسليم مناطقهم
    الكرملين: بوتين والأسد اتفقا على مواصلة التنسيق المشترك
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار روسيا, أخبار سوريا, الحرب على الإرهاب, قاعدة حميميم, الجيش السوري, الجيش الروسي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik