04:55 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام جمعية الأمم المتحدة، نيويورك 25 سبتمبر/ أيلول 2018

    على هامش أزمة القس المحتجز... أردوغان يتحدى أمريكا

    © REUTERS / Carlo Allegri
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستقاوم جهود الولايات المتحدة لفرض عقوبات على أنقرة بسبب محاكمة قس أمريكي محتجز منذ عامين متهم بأن له "صلات خفية بأنصار فتح الله غولن".

    وتسببت قضية القس الإنجيلي الأمريكي أندرو برانسون في أزمة في العلاقات بين أنقرة وواشنطن وأدت إلى فرض عقوبات ورسوم جمركية أمريكية أسهمت في خفض قيمة الليرة التركية إلى مستويات قياسية في أغسطس/ آب.

    ويواجه برانسون اتهامات بارتباطه بمسلحين أكراد وأنصار رجل الدين التركي فتح الله غولن الذي تحمله تركيا مسؤولية انقلاب فاشل عام 2016، ونفى برانسون الاتهامات وطالبت واشنطن بالإفراج عنه فورا.

    وتشهد العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي توترا بالفعل بسبب الدعم الأمريكي لمقاتلين أكراد في شمال سوريا وخطط تركيا لشراء نظام دفاع صاروخي روسي وسجن مسؤول تنفيذي في بنك تركي لانتهاكه العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

    وقال أردوغان في كلمة أمام البرلمان مع بدء دورة برلمانية جديدة ونقلتها وكالة "رويترز": "شعرنا بحزن عميق بسبب استهداف الحكومة الأمريكية الحالية وهي شريك استراتيجي لبلدنا دون أي اتساق منطقي أو سياسي أو استراتيجي".

    وأضاف أردوغان أن تركيا مصممة على المقاومة ضمن أطر قانونية ودبلوماسية في مواجهة "هذا الفهم المعوج الذي يفرض عقوبات بذريعة قس يحاكم لصلاته الخفية بمنظمات إرهابية".

    وأصبحت قضية برانسون أكثر المشكلات إثارة للانقسام بين البلدين، واعتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه اتفق مع أردوغان على إطلاق سراحه في يوليو/ تموز لكن أنقرة نفت موافقتها على الإفراج عن القس ضمن اتفاق أوسع.

    ويواجه برانسون، المسجون أو المحتجز قيد الإقامة الجبرية منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2016، السجن لمدة تصل إلى 35 عاما في حالة إدانته.

    انظر أيضا:

    المعلم: المسلحون في إدلب جاؤوا عبر تركيا ومن الطبيعي عودتهم من نفس الطريق
    رغم العقوبات... تركيا تدعو إلى زيادة الاستثمارات الأمريكية في بلادها
    تركيا مهددة بالانجرار إلى مواجهة مع دولتين عربيتين
    الكلمات الدلالية:
    أردوغان, تركيا, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik