17:56 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وزعيم كوريا الجنوبية مون تشي إين، زيارة الزعيم الكوري الشمالي إلى كوريا الجنوبية، 27 أبريل/ نيسان 2018

    خبير في الشأن الآسيوي: جونغ أون تفوق على أمريكا بـ"السلام" مع كوريا الجنوبية

    © AFP 2018 / Korea Summit Press Pool
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    علق الباحث في مركز دراسات آسيا، الدكتور أحمد سالم أبو المجد، المتخصص في الشأن الكوري، إن كوريا الشمالية، لا تتراجع عن اتفاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تفكيك دائم لموقع تجاربها النووية، وإنما تلزم أمريكا بإجراء مماثل، وهو ما تم التصريح به أكثر من مرة.

    وقال أبو المجد، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، إن إعلان الاتفاق على إنهاء شامل للحرب الكورية، بين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية، والذي تأخر نحو 60 عاما، يعتبره الزعيم الشمالي كيم جونغ أون الركيزة الأساسية التي ينبغي على أمريكا أن تضعها في اعتبارها لبدء علاقات مع كوريا الشمالية، وليس استهداف البرنامج النووي فقط.

    وأضاف أبو المجد أن "الولايات المتحدة بدأت المفاوضات مع كوريا الشمالية، باعتبارها مفاوضات ندية، وهو ما شجع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على المضي قدما في المفاوضات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولكن الأخير سرعان ما بدأ يروج لمفاوضاته مع الكوريين باعتبارها انتصارا أمريكيا وهزيمة لكوريا الشمالية".

    وتابع: "هنا تعامل كيم جونغ أون بشكل احترافي مع الأزمة، فبدأ بإصلاح العلاقات مع جارته الجنوبية من جديد، بداية من خطوة إنهاء الحرب بين الكوريتين، التي نشبت في منتصف القرن الماضي وحسمت سريعا، دون أن يكون هناك إعلان عن نهايتها، لتظل حربا باردة دون سلام ودون قتال، ثم التفت إلى الأمريكان ليقول لهم إن هذه الحرب لن تكون ورقة مساومة".

    ولفت الخبير في الشأن الكوري، إلى أن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي، لن يتأتي من خلال ضغوط أمريكية، وإنما سيتحقق من خلال اتفاقات ندية بين الطرفين، وهو الأمر الذي أعلنه كيم جونغ أون بشكل مباشر، عندما شدد على ضرورة أن تتخذ الولايات المتحدة الأمريكية إجراءات مماثلة للإجراءات الكورية الشمالية، وأن تفكيك المجمع النووي، يجب أن يقابله إجراء مطابق من الأمريكان.

    أفادت وكالة "رويترز" نقلا عن وكالة الأنباء المركزية الكورية، اليوم الثلاثاء، أن كوريا الشمالية قد أعلنت أن نهاية الحرب الكورية التي دارت في الفترة من 1950 حتى 1953 "لا يمكن أن يكون ورقة مساومة" من أجل نزع سلاحها النووي.

    وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في تعليق، اليوم الثلاثاء، إن إعلان نهاية الحرب كان ينبغي أن "يُحل قبل نحو 50 عاما" ووصفه بأنه "العملية الأساسية من أجل إقامة علاقات جديدة وسلام بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة" في شبه الجزيرة الكورية، "والتي التزمت بها الولايات المتحدة".

    وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون قد عبر في بيان مشترك مع رئيس كوريا الجنوبية مون جيه_إن في قمتهما في بيونغ يانغ الشهر الماضي عن استعداده "لتفكيك دائم" لمجمع يونجبيون النووي إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراء مماثلا.

    انظر أيضا:

    انتهاء حرب الكوريتين
    الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بنتائج القمة الثالثة بين الكوريتين
    زعيما الكوريتين يعلنان إنهاء حالة الحرب
    روسيا تعلق على قمة الكوريتين الأخيرة
    أعمال ربط السكك الحديدية بين الكوريتين تبدأ قبل نهاية العام الحالي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كوريا الشمالية, كيم جونغ أون, دونالد ترامب, كوريا الشمالية, كوريا الجنوبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik