01:25 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    قذائف ومفخخات النصرة التي فتكت بالمدنيين السوريين

    شاهد قذائف ومفخخات "النصرة" التي فتكت بالمدنيين السوريين... (فيديو وصور)

    © Sputnik . Morad Saeed
    العالم
    انسخ الرابط
    210

    لا تزال الجغرافيا السورية شاهدا حتى يومنا هذا على أساليب ومخلفات القتل التي تتركها الجماعات الإرهابية وراءها، حيث تعد العبوات الناسفة والألغام والقذائف الصاروخية، وخاصة ما اصطلح على تسميته "مدفع جهنم"، شكلا من أشكال البطش والغدر بالمدنيين.

    ويعمل الجيش السوري بشكل مستمر على نزع هذه المخلفات حتى في الأماكن الصعبة والوعرة كالجبال والأحراش والجروف الصخرية.

    قال مصدر عسكري لمراسل "سبوتنيك": إن وحدات الهندسة في الجيش السوري تلاحق بخبرتها المتنامية وأجهزتها المتطورة مصادر الخطر التي زرعها المسلحون قبل هروبهم إلى الحدود التركية، وقد تمكنت من تطهير مناطق جغرافية واسعة معظمها صعب التضاريس، خوفا من وقوع المدنيين والمزارعين الراغبين في العودة لقراهم ضحية لها.

    قذائف ومفخخات النصرة التي فتكت بالمدنيين السوريين ريف اللاذقية
    © Sputnik . Morad Saeed
    قذائف ومفخخات "النصرة" التي فتكت بالمدنيين السوريين ريف اللاذقية

    وأضاف المصدر: أن من بين العبوات التي نزعها أفراد الهندسة هي عبوات شديدة الانفجار ومليئة بالقطع الحديدية، وكانت تنتشر بين الأشجار، وبعضها يعمل عبر شبكة خيطية تتفجر عند اجتيازها، وبعضها الآخر مضاد للأليات، فيما جمعت الوحدات العاملة عشرات القذائف التي وجدت في الجروف الصخرية وهي تستخدم لمدافع محلية الصنع.

    وتستمر القوات السورية بتمشيط المواقع المكشوفة في ريفي اللاذقية الشمالي والشمال الشرقي والتي تجاور القرى المحررة مؤخرا، بعضها محميات طبيعية وأخرى أحراش متناثرة غير مأهولة بالسكان سبق وأن تمترس داخلها المسلحون وخاصة من الطيران الروسي الذي كان يتعقبهم بدقة.

    انظر أيضا:

    ماراتون جز اللحى ينطلق... الجيش السوري يتقدم والدواعش ينزعون أسلحتهم ولحاهم (فيديو)
    الجيش السوري يتعامل مع خروقات "النصرة" في ريف اللاذقية بالأسلحة الثقيلة (فيديو)
    الجيش السوري يفتت دفاعات "داعش" بين الصخور البركانية (فيديو وصور)
    المعلم: أمريكا تستقطب فلول "داعش" في قاعدتها بالتنف لقتال الجيش السوري
    الكلمات الدلالية:
    المجموعات المسلحة السورية, الجيش السوري, اللاذقية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik