19:26 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2018

    وثيقة تكشف الخطر الرئيسي الذي يهدد الولايات المتحدة

    © AP Photo / Rogelio V. Solis
    العالم
    انسخ الرابط
    247

    جاء في الاستراتيجية الوطنية حول الإرهاب، التي نشرها البيت الأبيض، أن الجماعتين المتطرفتين "داعش" و"القاعدة" ما زالتا تشكلان التهديد الإرهابي الرئيسي على الولايات المتحدة الأميركية.

    واشنطن — سبوتنيك. وذكرت الاستراتيجية: "يظل "داعش" الجماعة الإرهابية الرئيسية والتهديد الإرهابي الرئيسي عبر الأطلسي على الولايات المتحدة الأميركية، على الرغم من استمرار الجهود العسكرية والمدنية للولايات المتحدة والتحالف، التي قللت من وجود الجماعة في العراق وسوريا، ودمرت الآلاف من أعضائها وحالت دون توسعها العالمي".

    وأضافت الوثيقة، ما زال يحتفظ "داعش" بالموارد المالية والعسكرية والخبرات للهجوم على الولايات المتحدة وعلى المصالح الأميركية في العالم.

    بالإضافة إلى ذلك، لدى داعش 8 فروع إقليمية وأكثر من 20 شبكة إرهابية مستقلة في إفريقيا وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط.

    وفي نفس الوقت، تقول الاستراتيجية، التي وقعها الرئيس الأميركي دونالد ترامب: "إن شبكة "القاعدة" العالمية مستقرة وتمثل تهديدا طويل الأمد للولايات المتحدة ومصالحها في جميع أنحاء العالم".

    وأكدت "أن الضغط المستمر المضاد للإرهاب تحت قيادة الولايات المتحدة قد دمر العديد من كبار قادة الجماعة وخفض قدرتها على العمل في جنوب آسيا، لكن فصائلها تواصل تخطيط وتنفيذ الهجمات الإرهابية ضد الولايات المتحدة ومصالحها".

    وأشارت  إلى أن "زعماء "القاعدة" القدماء يعملون على تعزيز وتوسيع حضور الجماعة في عدة مناطق، بما في ذلك سوريا، حيث يأملون بشن هجمات جديدة على الولايات المتحدة وحلفائها".

    انظر أيضا:

    موسكو: مصرون على مغادرة الولايات المتحدة لمنطقة التنف في سوريا
    الدفاع الروسية تتهم الولايات المتحدة بإجراء التجارب على مواطني جورجيا
    بولتون: ما زالت الولايات المتحدة لا تعتبر فلسطين دولة
    روسيا تدل الولايات المتحدة على باب الخروج من سوريا
    الولايات المتحدة قد تستخدم "إف-22" ردا على إرسال "إس-300" إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, إرهاب, وثيقة, القاعدة, داعش, دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik