13:28 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ناديا مراد

    رد فعل نادية مراد على حصولها جائزة نوبل للسلام

    © REUTERS / Vincent Kessler
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    حصلت الناشطة، نادية مراد، الفتاة الإيزيدية من شمال العراق، على جائزة "نوبل" للسلام لعام 2018، ولم تستطع كبت دموعها حين علمت بالجائزة.

    اعترف شقيق ناشطة حقوق الإنسان، سعود مراد، في مقابلة مع قناة "NRK" التلفزيونية بقوله: "قد بدأت نادية بالبكاء خلال المقابلة عبر الهاتف، كانت تبكي ولم تستطع الكلام".

    وأشار إلى أن هذا الحدث له أهمية كبيرة لشعبه، وخاصة بالنسبة للنساء، الذي عانى في السنوات الأخيرة من العديد من الأحداث المؤلمة.

    وتعتبر نادية، من بين الشخصيات العراقية الأكثر تأثيرا، في البلاد والعالم، بفضل دورها في محاربة الاستعباد الجنسي والاغتصاب الذي طالها وفتيات ونساء المكون الأيزيدي على يد عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، منذ أغسطس/ آب عام 2014.

    واستطاعت نادية، التي تعرضت للسبي والاستعباد الجنسي على يد تنظيم "داعش" بعدما قتل عائلتها، أن تحرك الرأي العام الدولي وتهزه بقوتها وشجاعتها، ونصبت "نادية" المنحدرة من قرية كوجو بسنجار، في 25 أب/ أغسطس من عام 2016، سفيرة للنوايا الحسنة من قبل الأمم المتحدة، لدعم آلاف الأيزيديات الناجيات والمختطفات من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة تعين ناديا مراد سفيرة للنوايا الحسنة
    عراقية استعبدها "الدواعش"... تفوز بجائزة نوبل للسلام (صور)
    مناهض "الحرب على أجساد النساء"... مكويغي الحائز على نوبل للسلام
    الكلمات الدلالية:
    حقوق الإنسان, جائزة نوبل, وكالة سبوتنيك, داعش, نادية مراد, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik