15:03 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب

    خبير: ترامب لا يتعلم من أخطائه ورد زعيم كوريا الشمالية لا يمكن توقعه

    © AP Photo / Wong Maye-E, Pablo Martinez Monsivais
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01

    قال الباحث في مركز دراسات آسيا العربي، الخبير في الشأن الكوري، الدكتور محمد رمضان، إن حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن عدم وجود وقت لمقابلة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يؤكد أنه لا يتعلم من أخطائه ويصر على تكرارها.

    وأضاف رمضان، في تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن ترامب سبق له محاولة المماطلة في تحديد موعد لقاء كيم جونغ أون، قبل لقائهما الأول، وكانت النتيجة أن اللقاء كاد أن يتم إلغاؤه، لولا تدخلات دبلوماسية أمريكية سريعة لتدارك خطأ الرئيس وتخفيف أثر التصريحات التي أغضبت الكوريين، وهم دائما ما يسعون لإصلاح ما يتلفه الرئيس

    وأوضح الخبير في الشؤون الكورية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مصمم على التعامل بتعالي مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بالرغم من التحذيرات الشديدة التي تلقاها من إدارته ورجاله بأن للرجل طبيعة مختلفة، قد تدفعه إلى إلغاء اتفاقاته كلها مع الأمريكيين، إذا ما أحس بأن هناك تقليل من شأنه أو من شأن بلاده، التي وضعها في عزلة اختيارية لسنوات طويلة.

    وتابع، "السؤال هنا: لماذا يتجاهل دونالد ترامب أهمية العلاقات مع كوريا الشمالية على الرغم من أنه سعى منذ يومه الأول في البيت الأبيض إلى تحقيقها، والإجابة يمكن تلخيصها في أن الرئيس الأمريكي غير مهتم من الأساس بالعلاقات مع كوريا الشمالية أو مسألة نزعها للسلاح النووي، بل هو يريد أن يشاهده الأمريكيون وهو يقف مؤكدا أمامهم أنه دعا الرجل إلى واشنطن كما وعد في حملته الانتخابية، وليس أكثر من ذلك".

    ولفت الباحث في مركز دراسات آسيا العربي، إلى أن زعيم كوريا الشمالية من الوارد جدا أن يكون له رد فعل متشدد تجاه تصريحات ترامب للصحفيين بأنه لا يملك الوقت للقاء كيم جونغ أون، وقد يكون هذا الرد بتصريحات، كتلك التي شاهدناها وسمعناها قبل بدء الحوار مع الولايات المتحدة، وقد يكون في شكل آخر، لا أحد يتوقعه.

    وكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه ليس لديه وقت حاليا لمقابلة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، حيث قال ترامب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة في طريقه إلى ولاية أيوا للمشاركة في تجمع سياسي، إن ثاني اجتماع قمة له مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون سينعقد بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في الـ6 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل".

    وقال ترامب "ستكون القمة بعد انتخابات التجديد النصفي، ولا يمكنني أن أغادر الآن".

    وفي وقت سابق أعلن ترامب أن الاستعدادات لعقد قمة ثانية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قطعت شوطا، وأن البحث في مكان إجراء اللقاء انحصر الآن بـ"3 أو 4" مواقع.

    وذكر أنه "على الأرجح، لن تعقد القمة في سنغافورة"، مشيرا إلى "إمكانية عقدها على الأراضي الأمريكية أو في كوريا الشمالية".

    وكانت قمة ترامب وكيم جونغ أون التاريخية، قد عقدت في سنغافورة، 12 يونيو/ حزيران الماضي، ما مثل أول لقاء جمع بين رئيسي الدولتين، بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات بيونغ يانغ النووية.

    وتوصل الجانبان إلى اتفاق ينص على أن بيونغ يانغ ستبذل جهودا من أجل تعزيز نزع السلاح النووي الكامل لشبه الجزيرة الكورية مقابل ضمانات أمنية لكوريا الشمالية.

    انظر أيضا:

    ترامب يلغي زيارة وزيره إلى كوريا الشمالية... ويوجه رسالة إلى كيم جونغ أون
    الصين ترفض اتهامات ترامب "غير المسؤولة" بشأن كوريا الشمالية
    بسبب "رسالة معادية"... ترامب يقرر إلغاء زيارة بومبيو إلى كوريا الشمالية
    ترامب يتهم الصين بالضغط على كوريا الشمالية بسبب الخلافات مع الولايات المتحدة
    ترامب يتسلم رسالة من زعيم كوريا الشمالية ويستعد لتعيين لقاء جديد
    ترامب يعلن اعتزامه لقاء زعيم كوريا الشمالية قريبا
    ترامب يصدر تصريحا جديدا بشأن اجتماعه الثاني مع زعيم كوريا الشمالية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا, أخبار كوريا الشمالية, قمة ترامب وكيم جونغ أون, البيت الأبيض, كيم جونغ أون, دونالد ترامب, أمريكا, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik