20:14 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف

    أول رد من السعودية على دعوة وزير الخارجية الإيراني للحوار

    © Sputnik . Ramil Sitdikov
    العالم
    انسخ الرابط
    252

    رد السفير السعودي في عمان الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، على دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للحوار مع بلاده ومد يد طهران لبناء منطقة قوية، بالقول إنّ على طهران أن "تكف يدها عن التدخل في الشؤون العربية بدلا من مدها للحوار".

    وقال السفير ابن تركي آل سعود في حديث لوكالة "سبوتنيك": "نحن نقول لإيران: لا تمدوا يدكم، كفّوا يدكم ونحن نرضى بهذا، كفوا عن التدخل في شؤوننا، كفوا يدكم عن التدخل في الشؤون العربية".

    وتابع الدبلوماسي السعودي "نحن لا نخاف من مد اليد، ولكن أن تكون في هذه اليد قنبلة يدوية، فنحن نتجنبها، أنا لا أريد أن يمدوا يدهم لنا فوق الطاولة، ومن تحت الطاولة يضربون من تحت الحزام".

    وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كتب على صفحته في موقع "تويتر" تغريدة عن مد يد العون لمن وصفهم بجيرانه السعوديين.

    وكتب ظريف في التغريدة "ما قاله ترامب في أن السعوديين غير قادرين على البقاء أسبوعين من دون دعم الجيش الأمريكي ومواصلته إذلالهم على الدوام، هو نتيجة لتوهمهم في أن ضمان الأمن يمكن أن يفوض للآخرين من الخارج، نحن من جديد نمد يد الصداقة إلى جيراننا ونقول لهم تعالوا لنبني منطقة قوية وأن نضع حدا لجنون العظمة الأمريكية"، وفقا لوكالة "فارس".

    وأرفق ظريف التغريدة بصورة اللقاء التي أثارت ضجة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والتي تظهر قيام ترامب برفع لوحة قرب وجه بن سلمان سجل عليها الصفقات التسليحية بين السعودية وأمريكا، وحديثه بافتخار عن دور البترودولار السعودي في ازدهار الاقتصاد الأمريكي.

     

    انظر أيضا:

    السعودية تعلق لأول مرة على تزويد سوريا بصواريخ "إس-300"
    سفير السعودية في عمان حول التنسيق مع روسيا بشأن سوريا: نتفق على الحل السياسي
    جنوب أفريقيا: السعودية مهتمة بشراء حصة في "دينيل" لصناعة السلاح
    لجنة بالأمم المتحدة تطالب السعودية بوقف الهجمات على أهداف مدنية في اليمن
    تحذير من السعودية لمواطنيها في الولايات المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    إيران, السعودية, الأزمة السعودية الإيرانية, الحكومة السعودية, محمد جواد ظريف, السعودية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik