00:01 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، الولايات المتحدة

    هل يمكن اعتبارها جزءا من "صفقة القرن"... خطة جديدة للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

    © AP Photo / Evan Vucci
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01

    بلور مركز دراسات إسرائيلي صيغة عمل سياسية أمنية للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، هدفها تحسين الوضع الاستراتيجي لإسرائيل وضمان أغلبية يهودية متماسكة فيها.

    وذكر مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي أن هدف الصيغة هو تهيئة الظروف لواقع من دولتين لغرض الحفاظ على إسرائيل كدولة ديمقراطية، يهودية، وآمنة. فيما تبين أن البديل الأكثر استقراراً، الذي يسمح لإسرائيل بمواجهة تحديات المستقبل بالشكل الأفضل، ويحافظ على طابعها ومصالحها الأساسية والأمنية، هو البديل الذي يدفع إلى الأمام بانفصال سياسي وإقليمي عن الفلسطينيين تمهيداً لواقع دولتين للشعبين.

    صفقة القرن

    ولفت المركز الإسرائيلي في دراسة مطولة إلى أن تلك الخطة السياسية الأمنية الجديدة للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فيما يمكن اعتبارها جزءا من "صفقة القرن" أو بديلا لها.

    فيما لا تقترح الصيغة الإسرائيلية الجديدة حلاً سياسياً نهائياً، بل طريقاً لخلق واقع استراتيجي محسن لإسرائيل، يسمح لها بالحفاظ على أقصى الإمكانيات في يديها. ومن أسس هذه الصيغة الجديدة:

    1- تعزيز عناصر الأمن في ظل تقليل الاحتكاك مع السكان الفلسطينيين، والحفاظ على حرية العمل العملياتية في كل مناطق الضفة الغربية، من خط الأردن غرباً، والتنسيق مع أجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية.

    2- تثبيت المصالح السياسية، الأمنية، والإقليمية لإسرائيل في الضفة الغربية، قبيل التسويات المستقبلية، وكذا تحسين وضع إسرائيل الاستراتيجي في غياب التقدم السياسي، عبر إيضاح نواياها للتقدم نحو انفصال سياسي وإقليمي عن الفلسطينيين، وخلق الظروف لواقع الدولتين.

    شرعية إسرائيل

    3- تعزيز شرعية ومكانة إسرائيل الدولية والإقليمية من خلال التعاون الإقليمي — الأمني، السياسي والاقتصادي وفي البنى التحتية.

    4- تعزيز البنية التحتية، قدرة الحكم والاقتصاد الفلسطيني. لهذا الغرض تجرى أعمال تدريجية — بمساعدة دولية — لتحسين أداء السلطة الفلسطينية وتوسيع صلاحياتها. وضمن أمور أخرى تخصص أراض للتنمية الاقتصادية والبنى التحتية وبناء قاعدة لدولة فلسطينية قابلة للعيش في المستقبل، تؤدي مهامها ومستقلة.

    5- تبني سياسة بناء في الضفة الغربية، يستمر البناء في الكتل الاستيطانية، التي يوجد إجماع على بقائها في نطاق إسرائيل، وبالمقابل يجمد البناء في المستوطنات المنعزلة التي توجد في أعماق الأراضي، ويلغى الدعم الحكومي عن توسعها والاستيطان فيها. ومسألة إخلاء المستوطنات لا تطرح إلا في سياق تسوية دائمة مع الفلسطينيين.

    حل الدولتين

    خطوات الصيغة تعلن إسرائيل التزامها المبدئي بحل الدولتين وتكون مستعدة في كل وقت للدخول في مفاوضات مباشرة على اتفاق شامل.

    ونشر المركز الإسرائيلي في دراسته المطولة، وهو المركز التابع لجامعة تل أبيب، إضافة إلى ذلك تثبت إسرائيل أنه حتى 20 في المئة من أراضي الضفة الغربية، هي منطقة مصلحة أمنية (معظمها في غور الأردن، بما في ذلك مواقع ومحاور إستراتيجية)، ستبقى تحت سيطرة إسرائيلية إلى أن يتحقق توافق على تسوية أمنية مرضية لإسرائيل، ويقوم كيان فلسطيني مسؤول وقادر على أداء مهامه.

    وكتب عاموس يادلين، رئيس جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية "أمان" السابق، ومعه كل من الباحثين، أودي ديكل وكيم لفيا، أنه بحسب الخطة أو الصيغة الإسرائيلية المقترحة، فإنه على الحكومة الإسرائيلية اتباع الخطوات التالية كي تعزز السلطة الفلسطينية:

    1-تنقل إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية صلاحيات أمنية في المنطقة (ب)، تشبه تلك التي، في يدها اليوم، في المنطقة (أ)، بحيث ينشأ مجال فلسطيني موحد (أوب) يكون البنية التحتية للدولة الفلسطينية المستقبلية، بل ربما يصبح دولة فلسطينية في حدود مؤقتة. وتقع هذه المنطقة على قرابة 40 في المئة من أراضي الضفة الغربية، ويسكن فيها أكثر من 98 في المئة من السكان الفلسطينيين.

    سيطرة فلسطينية

    2-إسرائيل تخصص حتى 25 في المئة من أراضي الضفة الغربية، من داخل المنطقة (ج) لتنمية بنى تحتية ومشاريع اقتصادية لتشجيع الاقتصاد الفلسطيني، ونقل أراض مأهولة بالفلسطينيين تتجاوز حدود المنطقة (ب) إلى المنطقة (ج) للسيطرة الفلسطينية.

    3-في المجال الفلسطيني، يكون هناك تواصل إقليمي، وتقام شبكة مواصلات متواصلة من شمال الضفة وحتى جنوبها، بحيث يقل الاحتكاك اليومي بين الجيش الإسرائيلي، المستوطنين، اليهود والسكان الفلسطينيين، وترفع الموانع عن التنمية الاقتصادية الفلسطينية.

    4- تطلق خطة اقتصادية هدفها، في المدى القصير، تحسين مستوى المعيشة للفلسطينيين، وغايتها للمدى البعيد تشجيع استقلال اقتصادي فلسطيني يسمح بانفصال اقتصادي عن إسرائيل.

    وأنهى المركز الإسرائيلي دراسته المطولة بالحديث عن الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، معتبرا إياها ليست جزءا من الخطة السياسية الجديدة والمقترحة من قبل المركز نفسه، وإن أوصى القائمون عليه بمحاولة تحسين الوضع الإنساني للأهالي الفلسطينيين في القطاع.

    واعتبرت الدراسة أن المقترح أو الخطة المقدمة ستعمل على الحفاظ على الأمن القومي الإسرائيلي، على المدى الطويل.

    انظر أيضا:

    كاتب إسرائيلي: "صفقة القرن" لن تصمد طويلا
    موقع استخباراتي يكشف خطوات تنفيذ "صفقة القرن"
    غرينبلات: "صفقة القرن" تركز على أمن إسرائيل
    الأسد: إدلب ستعود إلى كنف الدولة وما يجري في سوريا جزء من "صفقة القرن"
    استكمالا لـ"صفقة القرن"... خطة جديدة لتصفية "الأونروا" في القدس
    نتنياهو: مستعد لمناقشة "صفقة القرن"
    أردوغان: مواقف دول المنطقة حيال "صفقة القرن" مهمة لنا
    أخطر تفاصيل "صفقة القرن"... جاهزة وستعرض خلال أيام
    ترامب يحدد موعد الإعلان عن "صفقة القرن"
    بسبب "صفقة القرن"... ترامب يوبخ نتنياهو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار صفقة القرن, الضفة الغربية, حل الدولتين, قطاع غزة, فلسطينيون, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik