11:00 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    القس الأمريكي أندرو برانسون

    "ليس سياسيا"... لماذا أفرجت تركيا عن القس الأمريكي "برانسون"

    © AFP 2018 / Stringer
    العالم
    انسخ الرابط
    202

    قال الدكتور محمد صالح، الأكاديمي المتخصص في الشأن التركي، إن قرار القضاء التركي بالإفراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون، غير مرتبط بالأزمة السياسية المثارة حوله، لكنه يفيدها بدرجة كبيرة.

    وأضاف صالح، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم السبت 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أن قرار الإفراج عن القس الأمريكي، الذي تسبب في أزمة كبيرة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، جاء بناء على مادة في القانون التركي، تسمح بالإفراج بعد قضاء ثلثي المدة، خاصة إذا كانت إجراءات المحاكمة طويلة، وهو الشرط الذي تحقق هنا.

    وتابع: "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدوره، حرص على التأكيد على هذه النقطة، بالحديث عن عدم التدخل في قرارات القضاء، وهو أمر حقيقي في صلب القناعة التركية بضرورة عدم التعدي أو التدخل في أعمال القضاء، وهو من ناحية أخرى رسالة، بأن بلاده لم تخضع للضغوط الأمريكية، وانتظرت حتى انقضاء مدة الحبس الجبري، طبقا للقانون".

    ولفت الأكاديمي المتخصص في الشأن التركي، إلى أن قرار القضاء التركي ربما تأخر بالنسبة إلى الأمريكان، وعندما جاء لم يكن مرتبطا بالسياسة، ولكنه قد يكون عنوانا لمرحلة جديدة بين البلدين، أي مرحلة خالية من التشدد بسبب أزمة القس، وخالية أيضا من التوتر، وإن كانت هناك ملفات أخرى ستعيد التوتر بين الجانبين وفي مقدمتها الملف السوري ودعم أمريكا للأكراد.

    وأوضح صالح، وهو أكاديمي سابق في جامعة إسطنبول، أن أزمة دعم أمريكا للأكراد، وخاصة في شمال سوريا، سوف تكون كارثة في مرحلة مقبلة، إذا استمر هذا الدعم، لأن الأمريكان يتعاملون مع الأمر بمنطق محاولة خلق مناطق نفوذ قوية خارجة عن سيطرة الدولة السورية، ولكن هذا الكيان تعتبره تركيا تهديدا صريحا لسيادتها، ويعتبره أردوغان تهديدا شخصيا له.

    وأمر القضاء التركي، أمس الجمعة برفع كافة القيود القضائية المفروضة على القس الأمريكي أندرو برونسون وإطلاق سراحه فورا، حيث أصدر قاضي تركي أوامره برفع كافة القيود القضائية المفروضة ضد القس الأمريكي أندرو برونسون، وبالتالي إطلاق سراحه فورا. بحسب ما ذكرته وكالة "الأناضول".

    وحكم على القس برانسون، الذي وضع قيد الإقامة الجبرية في تموز/ يوليو الماضي في تركيا بعد 21 شهرا من الاحتجاز، بالسجن لمدة ثلاث سنوات، لكن المحكمة وجدت أنه قد قضى مدة عقوبته بالفعل.

    يشار إلى أنه تم إلقاء القبض على برانسون في مدينة إزمير التركية بتاريخ 9 كانون الأول/ ديسمبر 2016 بتهمة التجسس ومساعدة الإرهاب. ووجهت المحاكم التركية التهم إلى برونسون تتضمن روابط مزعومة مع نشطاء أكراد وأنصار المعارض التركي فتح الله غولن، الذي يعتبر كلاجئ تركي منذ العام 1999 في الولايات المتحدة.

    وبعد صدور قرار الإفراج عن القس الأمريكي، أعلنت رئاسة الجمهورية التركية، أن إطلاق سراح برونسون أظهر أن تركيا دولة قانون ديمقراطية وقضاءها محايد ومستقل.

    وذكرت الرئاسة التركية أن "أنقرة ومحاكمها لا تتلقى تعليمات من أي جهاز أو سلطة أو مرجع أو شخص"، بحسب ما نشرته وكالة "الأناضول" الرسمية.

    انظر أيضا:

    ماذا استفادت تركيا من قضيتي القس الأمريكي وجمال خاشقجي
    وسط "خلاف مؤقت" مع السعودية... الكويت تكشف سبب تقاربها مع تركيا
    محام: القس الأمريكي برانسون يغادر تركيا إلى ألمانيا ثم أمريكا
    تركيا تعلن طي ملف القس الأمريكي برونسون وتطلق سراحه
    الكلمات الدلالية:
    القس الأمريكي, أخبار تركيا, الحكومة التركية, القس أندرو برانسون, تركيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik