01:48 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الجولان صورة أرشيفية

    رافضين التهويد... الجولانيون يحرقون البطاقات الانتخابية الإسرائيلية (صور)

    © AFP 2018 / JALAA MAREY
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    دخل أبناء الجولان في اعتصام شعبي، مساء أمس، في ساحة مجدل شمس أحرقوا خلاله البطاقات الانتخابية التي وزعتها السلطات الإسرائيلية بخصوص ما يسمى انتخابات المجالس المحلية ورفعوا العلم العربي السوري واللافتات الرافضة لسياسات الاحتلال التهويدية.

    وجدد أبناء الجولان المحتل رفضهم المشاركة بهذه الانتخابات المزعومة باعتبارها أحد أشكال الاحتلال وممارساته القمعية التعسفية مجددين انتماءهم لوطنهم الام سوريا وإيمانهم بأن الاحتلال إلى زوال طال الزمن أم قصر، كما نقلت وكالة "سانا".

    وأعلن المعتصمين بدء تحركهم الشعبي الرافض لهذه الانتخابات والذي يستمر لنهاية الشهر الجاري موعد إجرائها. 

    وأشار الأسير المحرر بشر المقت في كلمة له أثناء الاعتصام أن: "جميع إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي لاغية وباطلة ولا قيمة قانونية لها باعتبارها صادرة عن احتلال وتتنافى مع معاهدة جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين تحت الاحتلال.

    ونوه المقت إلى أن الحراك الشعبي الجولاني الذي بدأ اليوم سيتواصل في جميع قرى مجدل شمس ومسعدة بقعاثا وعين قنية طيلة الأيام القادمة مطالبا المنظمات الدولية بالتدخل وردع سلطات الاحتلال ووضع حد لممارساتها العنصرية التهويدية.

    وعاد مشهد إحراق البطاقات إلى الأذهان الموقف المشرف لابناء الجولان قبل 36 عاما عندما أعلنوا الإضراب الوطني المفتوح عام 1982 وأحرقوا الهوية المفروضة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي عليهم وطردهم رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتها شمعون بيريز.

    وكانت وزارة الخارجية والمغتربين أكدت في وقت سابق رفض سوريا قيام الاحتلال الإسرائيلي بإجراء انتخابات لما يسمى المجالس المحلية في قرى الجولان السوري المحتل مشددة على أن الجولان جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية وسيعود إلى الوطن سورية عاجلا أم آجلا.

    انظر أيضا:

    خبير عسكري: لا سلام ولا استقرار دون استعادة الجولان إلى سوريا
    موسكو: تغيير وضع مرتفعات الجولان بدون الرجوع لمجلس الأمن يعد انتهاكا بقراراته
    نتنياهو يتحدث عن وصول "حزب الله" وإيران إلى طبريا في حال فقدان الجولان
    موسكو: الشرطة العسكرية الروسية في الجولان أفضل وسيلة لنزع القلق الإسرائيلي
    الكلمات الدلالية:
    الجولان, إسرائيل, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik