01:50 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    صورة أرشيفية للجيش الإيراني

    لاريجاني: لولا إيران لكانت دمشق وبغداد بيد "الدواعش"

    © AFP 2018 / Atta Kenare
    العالم
    انسخ الرابط
    133

    أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني أنه لولا إجراءات إيران في مكافحة الإرهاب لكانت دمشق وبغداد بيد "الدواعش".

    وجاء كلام لاريجاني اليوم الثلاثاء 23 تشرين الأول/ أكتوبر، خلال استقباله وفدا برلمانيا فرنسيا برئاسة رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية الإيرانية في مجلس الشيوخ الفرنسي فيليب بونكار، ورئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الإيرانية في المجلس الوطني الفرنسي دلفين أو، والوفد المرافق لهما. بحسب وكالة أنباء "فارس".

    وأوضح لاريجاني أن قضية الإرهاب تعد أحد المشاكل الكبيرة في العالم والمنطقة، مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية استجابت لطلب الحكومتين العراقية والسورية، وأقدمت على مكافحة الإرهاب، ولولا إجراءات إيران لكانت اليوم دمشق وبغداد بيد "الدواعش".

    وانتقد رئيس مجلس الشورى الإسلامي النظرة الانتقائية لبعض الدول الإقليمية والأجنبية حيال أزمة الإرهاب، مضيفا: "من المؤكد أن حل مشكلة الإرهاب في المنطقة، تعتمد على الإرادة القوية للدول، وأن الجمهورية الإسلامية على استعداد للتفاوض والتعاون مع الدول لتسوية الأزمة السورية عن طريق الحوار والحلول السياسية".

    وفي الشان الإيراني أكد المسؤول الإيراني أن بلاده استنادا إلى تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية نفذت جميع تعهداتها، واليوم من المتوقع أن تتخذ أوروبا إجراءات لتنفيذ الاتفاق النووي.

    مذكرا بأن فرنسا كانت من أوائل الدول التي أبدت ردود فعل على انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي، وأدانت هذه الخطوة، وأعلن الرئيس الفرنسي حينها أنه سيتم اتخاذ إجراءات مقبولة في غضون عدة أسابيع لتنفيذ الاتفاق النووي، ومن هذا المنطلق يتعين على الدول الاوروبية الوفاء بتعهداتها، لكن ما رأيناه كان فقط الدعم السياسي.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار إيران, الحرب على الإرهاب, مجلس الشورى الإسلامي في إيران, علي لاريجاني, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik