20:47 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    انفجار انتحاري شرقي أفغانستان

    خبير بالجماعات الإرهابية: "طالبان" ستفشل في إفساد الانتخابات التشريعية الأفغانية

    © REUTERS / OMAR SOBHANI
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الباحث المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية الدكتور عمر بدر الدين، إن محاولة التفجير التي شهدها مقر المفوضية المستقلة للانتخابات في العاصمة الأفغانية كابول صباح اليوم، لن تكون الأخيرة.

    وأضاف بدر الدين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 29 أكتوبر/ تشرين الأول، أن جميع التنظيمات التي تحمل السلاح في أفغانستان، تعمل معا على عرقلة هذه الانتخابات لمنع اكتمالها أو نجاحها، لاسيما مع إعلان بعضها أنها انتخابات صورية.

    وتوقع بدر الدين أن تتكرر على مدار اليوم محاولات استهداف المقار الانتخابية من جانب التنظيمات المسلحة، وعلى رأسها حركة طالبان، التي أكدت في أكثر من بيان لها على رفضها لما وصفته بـ"مسرحية الانتخابات"، موضحا أن فشل الهجوم الأول، ربما يكون حافزا للأمن الأفغاني للتصدي لأي هجوم آخر.

    وأوضح الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة، أن الانتخابات التشريعية الحالية في أفغانستان، والتي تجري لاختيار برلمان جديد، بإمكانه دعم وتزكية حكومة قوية قادرة على إدارة الأوضاع المتردية، تتعلق عليه كثير من الآمال في حال الوضع المعقد الراهن، وهو ما ترفضه هذه الجماعات وتعتبره ضدها.

    ولفت الخبير في الجماعات الإرهابية إلى أن فشل الجماعات المسلحة خلال الفترة الماضية في فرض رؤيتها على الأرض، والتي كانت تستهدف تمرير مشروعات لا يقبلها الشعب الأفغاني، بالإضافة إلى تكرار أعمال العنف بنفس الأسلوب "وهو التفجيرات"، سيجعل من الانتخابات مخرجا وحيدا للأزمة الكبرى في البلاد.

    وكانت شرطة كابول قد أعلنت عن إصابة 6 أشخاص بجروح عندما قام مهاجم انتحاري بتفجير نفسه بالقرب من مقر المفوضية المستقلة للانتخابات في العاصمة الأفغانية كابول صباح اليوم الاثنين.

    وقال المتحدث باسم شرطة كابول، بصير مجاهد، لوكالة "سبوتنيك": "إن الانفجار ناجم عن انتحاري مترجل كان بصدد استهداف حافلة صغيرة من نوع كاستر تابعة لمفوضية الانتخابات ولكن لحسن الحظ عناصر الشرطة تعرفت عليه وفجر نفسه على بعد 15 متر من السيارة"، مضيفا أن "الحادثة أسفرت عن إصابة 4 موظفين في مفوضية الانتخابات و عنصرين شرطة".

    ولم تعلن أية جهة حتى الآن المسؤولية عن الهجوم، لكن المجموعات المسلحة وعلى رأسها حركة طالبان أعلنت في السابق رفضها ما وصفته بـ "مسرحية الانتخابات" وتوعدت باستهداف العاملين في هذا المجال.

    وكانت المراكز الانتخابية في أفغانستان قد فتحت أبوابها أمام الناخبين، إيذانا بانطلاق الانتخابات التشريعية، التي أقيمت في 32 ولاية من أصل 34، وقام الرئيس أشرف غني في الدقائق الأولى بالإدلاء بصوته.

    انظر أيضا:

    مقتل شخصين في هجوم تبنته طالبان قرب قاعدة باغرام شمال أفغانستان
    "طالبان" والموفد الأمريكي ناقشا "تسوية سلمية"... "البرلمان الليبي تأخر في إصدار قانون الانتخابات"... استئناف العلاقات العسكرية السودانية الأمريكية
    بعد لقاء في قطر... طالبان: سنواصل الحديث مع المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان
    حركة طالبان تعلن تفاصيل لقائها مع وفد أمريكي في قطر
    الداخلية الأفغانية: طالبان تقود "حربا نفسية"
    الكلمات الدلالية:
    تفجير, طالبان, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik