23:18 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    عائلة أحد ضحايا الطائرة الإندونيسية

    23 حادثة طيران... سر "لعنة" طائرات إندونيسيا

    © REUTERS / BEAWIHARTA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 70

    شركات عديدة وأنواع طائرات مختلفة ومسارات مختلفة للطائرات، ولا يمر عام لا تقع فيه حوادث طيران بل سقطت في أحد الأعوام 5 طائرات دفعة واحدة، ما يجعل الأمر أشبه بـ"اللعنة" في إندونيسيا، ترى ما السر؟

    13 دقيقة كتبت كلمات النهاية لـ189 شخصا كانوا على متن رحلة طيران "جى تي 610" التابعة لشركة "ليون آير"، والتي سطرت سطرا جديدا في كوارث الطائرات الإندونيسية.

    قالت وكالة البحث والإنقاذ في إندونيسيا، إن طائرة ركاب تابعة لشركة "ليون أير" تحطمت في البحر أثناء رحلة من العاصمة جاكرتا إلى مدينة بانكال بينانغ في جزيرة سومطرة.

    ووفقا لـ"رويترز"، قال يوسف لطيف المتحدث باسم الوكالة في رسالة نصية عند سؤاله عن مصير الطائرة "تأكدنا أنها تحطمت".

    وفقا لاحداثيات موقع Flightradar، سقطت الطائرة في البحر على الساحل الغربي من جزيرة جاوة الإندونيسية.

    13 دقيقة

    ونشرت صحيفة "ذا ستراتس تايمز" تقريرا تفاصيل الـ13 دقيقة الحاسمة، التي تلاها سقوط الطائرة الإندونيسية في مياه البحر بالقرب من جزيرة جاوة.

    وأوضحت الصحيفة أن الرحلة انطلقت الرحلة في تمام الساعة 6:20 صباحا من مطار العاصمة الإندونيسية جاكرتا، متجهة إلى مطار بانغكال بينانغ، المدينة الواقعة في الشمال والتي كان من المقرر الوصول إليها الساعة 7:20 صباحا، أي في غضون ساعة.

    وكشف موقع "فلايت رادار" المتخصص في تعقب مسارات الطائرات حول العالم، فالطائرة أقلعت من جاكرتا متجهة نحو الجنوب الغربي، ثم تحولت وجهتها إلى الشمال الشرقي، قبل أن تختفي فوق بحر جافا في مكان غير بعيد عن الساحل بعد 13 دقيقة فقط من الإقلاع.

    وأوضح الموقع أن الطائرة عندما اختفت كانت على ارتفاع 5 آلاف قدم، قبل أن تفقد الارتفاع، ثم تستعيده مرة أخرى، قبل أن تتهاوى إلى قاع البحر.

    وكان على متن الطائرة الإندونيسية المنكوبة 178 راكبا بالغا، وطفل، ورضيعان، وطياران، وطاقم مضيفين مكونة من 5 أفراد.

    نداء استغاثة

    من جانبه، قال إدوارد سيريت، الرئيس التنفيذي لشركة "ليون آير"، إن الطيار، بعث بنداء استغاثة إلى أقرب برج مراقبة.

    وأشار المسؤول الإندونيسي إلى أن الطيار طلب العودة إلى مطار جاكرتا الدولي، بسبب ما وصفه بـ"خلل فني" مجهول.

    وأردف "لقد تصرف طيارنا وفقا للإجراء المتبع، وعندما لاحظ مشكلة طلب العودة إلى المطار، ولكن لا نعلم كيف انتهى الأمر".

    لكن كشف رئيس شركة "ليون آير" أن طائرة "بيونغ 737 ماكس 8" خضعت لإصلاح "خلل فني" قبل انطلاقها للرحلة المنكوبة.

    23 حادث

    لكن الغريب في الأمر، هو لعنة الطائرات في إندونيسيا، حيث عانى الطيران الإندونيسي من تحطم 23 طائرة في 10 سنوات فقط، أي لا يمر عام تقريبا إلا وتقع فيه أكثر من حادثة طيران.

    ففي عام 2008، سقطت في مارس/آذار طائرة تابعة لشركة "آدام آير" من طراز "بيونغ 737-400"، ولكن تم إنقاذ ركابها.

    وفي عام 2009، وقعت 5 حوادث طيران دفعة واحدة، أولها في فبراير/شباط لشركة "ليون آير"، والتي تهشمت فيها مقدمة الطائرة من دون وقوع خسائر بشرية، فيما كانت الحادثة الثانية في مارس وتابعة أيضا لـ"ليون آير" والتي هبطت اضطراريا من دون خسائر بشرية أيضا.

    أما أبريل/نيسان، وقعت حادثة لطائرة قتلت 11 شخصا، وفي أغسطس/آب، كان هناك حادثة أخرى أودت بحياة 16 شخصا، فيما هبطت طائرة اضطراريا في ديسمبر/كانون الأول.

    وفي عام 2010، وقعت حادثة في أبريل/نيسان، أصابت 44 شخصا، فيما نجا 109 راكب، وفي نوفمبر/تشرين الثاني، بعدما استقرت الطائرة على بطنها بسبب خلل فني كاد أن يؤدي إلى احتراقها.

    وفي عام 2011، وقعت في مايو/أيار حادثة طيران قتلت 25 شخصا، وفي سبتمبر/أيلول، توفي 18 شخصا نتيجة حادثة أخرى، وفي ديسمبر تم إجلاء ركاب طائرة هبطت اضطراريا بسبب خلل فني.

    وفي عام 2012، في مايو أودت حادثة بحياة 45 شخصا، بعدما اصطدمت بأحد الجبال.

    وفي عام 2013، كانت كارثة أخرى لطائرة "ليون آير" في شهر أبريل، أودت بحياة 103 شخصا بالقرب من مطار نغوراه باي الدولي في جزيرة بالي الإندونيسية.

    وفي يونيو/حزيران، هبطت طائرة أخرى اضطراريا، وكادت أن تتحطم بعدما انحشرت محركاتها في مدرج المطار وتهشمت أجنحتها بصورة كاملة، ووقعت حادثة مماثلة أيضا في شهر أغسطس.

    وفي عام 2014، تحديدا في فبراير/شباط وقع حادث كاد أن يودي بحياة 222 شخصا، بعدما ارتطمت الطائرة على مدرج المطار أربع مرات، ولكن نجا الركاب جميعهم وأصيب فقط اثنين من الركاب بجروح خطيرة.

    لكن الكارثة وقعت في ديسمبر من نفس العام، بعدما سقطت طائرة تابعة لخطوط "آير آسيا" في بحر جافا وأودت بحياة 162 شخصا على متنها.

    وفي عام 2015، تحديدا في يونيو تحطمت طائرة تابعة للقوات الجوية الإندونيسية وعلى متنها 131 شخصا ماتوا جميا، لكن الأزمة أنها سقطت على حي سكني وقتلت 22 أخرين.

    وفي أغسطس، ارتطمت طائرة أخرى تابعة لخطوط "تريغانا آير" بجبال تانغوك، وقتلت 54 شخصا كانوا على متنها.

    وفي أكتوبر/تشرين الأول، اختفت طائرة  تابعة لخطوط "آفييستار" من على الرادار وقتل 10 أشخاص على متنها بعدما عثر على حطامها بالقرب من جبل لاتيموجونغ.

    وفي عام 2016، هبطت طائرة تابعة لخطوط البلطيق اضطراريا، بعدما اشتعلت النيران في محركاتها.

    وفي يونيو، سقطت طائرة خاصة على 3 منازل بدائية في بابوا، أسفر الحادث عن إصابة 7 أشخاص بينهم قائد الطائرة الأمريكي الجنسية.

    والغريب في الأمر، أن عام 2017، هو العام الوحيد الذي مر على إندونيسيا من دون حوادث طيران على الإطلاق، لكن يبدو أن هذا لم يستمر كثيرا، بعدما عادت اللعنة مجددا لتضرب البلاد في عام 2018 بحادثة رحلة "جى تي 610" الإندونيسية.

    طائرة تخلي عدد من المضارين جراء زلزال وتسونامي في إندونيسيا
    © REUTERS / ANTARA FOTO
    طائرة تخلي عدد من المضارين جراء زلزال وتسونامي في إندونيسيا

    سر اللعنة

    أما مجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية فنشرت تقريرا تحدثت فيه عن سر "اللعنة" التي تضرب الطائرات الإندونيسية، والتي تتسبب في تكرار حوادث الطيران فيها.

    وقالت المجلة الأمريكية إن إندونيسيا، رابع أكبر عدد للسكان على مستوى العالم، تعد الدولة الأكبر من حيث كوارث الطيران منذ تأسيسها عام 1991.

    وأرجعت المجلة الأمريكية ذلك إلى ما أطلقت عليه أنه مزيج من العوامل الجغرافية والاقتصادية والسياسية.

    وقالت إن إندونيسيا تعد أرخبيلا يصعب التنقل بيها بريا أو بحريا، ما يجعل الانتقال الجوي هو الوسيلة الأسهل، لكن تعاني من فقر وانعدام البنية التحتية بصورة كبيرة، خاصة في إقليم "بابوا"، الذي يعد أحد أكثر المناطق النائية في العالم.

    وبالنسبة لإقليم "بابوا" فربط العلماء بينه وبين الكثير من الأساطير القديمة، خاصة وأنه يطلق عليه مسمى "العالم المفقود"، نظرا لاحتوائه على فصائل من الحيوانات والنباتات الغريبة وغير المعروفة في أي منطقة أخرى في العالم.

    وأشارت المجلة الأمريكية إلى أنه نظرا لحاجة البلاد الماسة إلى النقل الجوي، فتم جعل تكلفته زهيدة، لتكون في مستوى المواطن متوسط الدخل، ما جعلها تأتي على حساب أمان وصيانة الطائرات.

    وتحدثت "ذا أتلانتيك" أيضا عن البعد السياسي للعنة، حيث قالت إن تقارير عديدة أرجعت الحوادث إلى انتشار الفساد في قطاعات عديدة من الدولة، ومنها قطاع الطيران، فيما يحصل العاملون في قطاع الطيران سواء الطيارين أو مهندسي الصيانة أو التقنيين أو مراقبي الحركة الجوية يتقاضون أجورا زهيدة، وبالتالي تؤثر على جودة قيامهم بأعمالهم.

    وأشارت المجلة إلى أنه ربما يكون ذلك السبب الرئيسي في رفض إندونيسيا الدائم مشاركة فرق بحث أو تحقيق أجنبية في عمليات البحث أو إنقاذ ضحايا أي طائرة منكوبة لديها، حتى لا يتم فضح مستويات المهارة المتدنية لطاقم العمل فيها.

    انظر أيضا:

    الطوارئ الإندونيسية: لا ناجين والعثور على جثة إحدى ضحايا الطائرة المنكوبة
    شركة الطيران الإندونيسية تفصح عن وضع الطائرة المنكوبة قبل سقوطها
    "الخارجية الإندونيسية" تشكر روسيا على المساعدات الإنسانية
    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب شمال شرقي جزيرة لومبوك الإندونيسية
    زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية
    وكالة الأرصاد الإندونيسية: زلزال بقوة 6.2 درجة يهز جزيرة لومبوك
    انفجار في مبنى تابع للشرطة الإندونيسية
    الشرطة الإندونيسية تنهي أزمة احتجاز رهائن في سجن شديد الحراسة
    الشرطة الإندونيسية تكشف تفاصيل جديدة عن شخص هاجم كنيسة بسيف
    السلطات الإندونيسية تأمر صحفية من "بي.بي.سي" بمغادرة بابوا بسبب تغريدة
    الكلمات الدلالية:
    حوادث الطائرات, حوادث الطيران, أخبار إندونيسيا, حادث طائئرة, كارثة, سقوط طاشرة, طائرة, حادث, الحكومة الإندونيسية, إندونيسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik