11:11 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الرئيس فلاديمير بوتين في المؤتمر العالمي للمواطنين الذين يعيشون بالخارج، موسكو 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2018

    بوتين: الإرهابيون يستغلون الصراعات في العالم لنشر أنشطتهم بشكل أوسع

    © Sputnik . Maxim Blinov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، أن الإرهابيين يستغلون تزايد احتمالات نشوب الصراعات في العالم، ويسعون لنشر أنشطتهم في مناطق جديدة من العالم.

    موسكو — سبوتنيك. قال بوتين خلال الاحتفال بمئوية تأسيس الإدارة العامة لأركان القوات المسلحة الروسية (الاستخبارات العسكرية سابقا): "للأسف، احتمالات نشوب الصراعات في العالم تتزايد، وتُستخدم الاستفزازات والأكاذيب الصريحة لكسر التكافؤ الاستراتيجي، وتترنح أنظمة القانون الدولي. ويستخدم المتطرفون والإرهابيون كل ذلك، ساعين إلى نشر أنشطتهم الإجرامية لتشمل مناطق جديدة في العالم".

    وأضاف بوتين "الاستخبارات لعبت دورا كبيرا في القضاء على قادة العصابات وقواعد البنية التحتية للمسلحين… بالقصف الدقيق الذي قامت به قواتنا الجوية والبحرية".

    واستطرد بوتين قائلا: "إن استخباراتنا، كما هو الحال في التقاليد العسكرية الروسية، لم تنسحب أبدا ونفذت الأوامر بكل دقة. وإن عودة السلام إلى مناطق كثيرة في سوريا، وإيقاف حمامات الدم وتمهيد الطريق للاتفاقيات، ولا يقل أهمية عن ذلك، توجيهنا ضربات للإرهابيين منعت عودتهم إلى مناطقنا، وكل هذا حدث بفضل الاستخبارات العسكرية".

    يذكر أن القوات المسلحة الروسية تساعد الحكومة الشرعية في سوريا في حربها ضد الإرهاب والتنظيمات الإرهابية المسلحة، مثل "داعش" و"جبهة النصرة" [المحظورتان في روسيا] ، والتي بدأت في عام 2011، وأدت إلى نزوح أكثر من نصف سكان البلاد، البالغ عددهم نحو 22 مليون نسمة قبل الحرب، ومغادرة نحو 4 ملايين من السوريين لبلادهم، ما أدى إلى اشتعال أزمة اللاجئين في العديد من دول العالم، العربية منها والأوروبية.

    انظر أيضا:

    بوتين:عملياتنا العسكرية في سوريا نجحت بتحرير سوريا وتجنيب روسيا والعالم من الإرهاب
    بوتين: محاربة الإرهاب بما في ذلك في سوريا أولوية مطلقة لروسيا
    بوتين: أولويتنا المشتركة المطلقة هي القضاء على الإرهاب في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الاستخبارات, الإرهابيون, سوريا, محاربة الإرهاب, وكالة سبوتنيك, فلاديمير بوتين, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik