08:46 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

    خلافات عميقة في "الكابينيت" الإسرائيلي حول غزة

    © AP Photo / Gali Tibbon
    العالم
    انسخ الرابط
    التصعيد السياسي والعسكري في قطاع غزة (79)
    0 10

    دبت خلافات عميقة في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت) حول الوضع في قطاع غزة.

    أفاد المحلل والكاتب الإسرائيلي، يوني بن مناحم، بأن الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) شهدت خلافات عميقة حول مدى استمرار الحرب على قطاع غزة من عدمه.

    وأكد المحلل السياسي الإسرائيلي أن أربعة وزراء عارضوا وقف إطلاق النار مع حركة "حماس" في قطاع غزة، وطالبوا باستمرار الحرب على القطاع، وهم وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، ووزيرة القضاء، إيليت شاكيد، ووزير التعليم، نفتالي بينيت، ووزير البيئة، زئيف ألكين.

    وأوضح الكاتب الإسرائيلي في تغريده له على حسابه الرسمي على "تويتر"، أن الوزراء الأربعة عارضوا بقية أعضاء "الكابينيت" في رفضهم لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

    وسبق لهيئة البث الإسرائيلية "كان"، أن ذكرت، مساء اليوم، الثلاثاء، أن "الكابينيت" قرر في أعقاب اجتماعه الذي انتهى اليوم، استمرار الهجوم على أهداف لحركة "حماس"، دون تصعيد.

    وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن "الكابينيت" الإسرائيلي استمع خلال جلسته الطارئة، التي عقدت لساعات طويلة، لمحاضر وتقارير الجيش الإسرائيلي حول الوضع الراهن في قطاع غزة، وقرر الاستمرار في مهاجمة أهداف حركة "حماس" في القطاع. وذلك وفق ما تقتضيه الضرورة العسكرية في غزة.

    الموضوع:
    التصعيد السياسي والعسكري في قطاع غزة (79)

    انظر أيضا:

    نتنياهو يجتمع بوزير الدفاع وقادة الجيش الإسرائيلي بشأن أحداث غزة
    نتنياهو يقطع زيارته لباريس على خلفية الأحداث الأمنية في قطاع غزة
    نتنياهو عن لقائه الرئيس بوتين في باريس: جيد وعملي ومهم
    رئيس حزب إسرائيلي يسخر من نتنياهو
    قناة إسرائيلية: ترتيب لقاء بين نتنياهو وبوتين... والأخير يستعد بـ"كتف قانوني"
    نتنياهو ينقل صلاحياته لوزير شؤون القدس...والسبب
    نتنياهو يرحب بعزم غانا مساعدة إسرائيل في المحافل الدولية
    نتنياهو لميركل: سنواصل التنسيق لتحقيق أهدافنا المشتركة
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الإسرائيلي, إسرائيل, قطاع غزة, حماس, غزة, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik