16:16 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قصر الإليزيه عشية الاحتفال بذكرى يوم الهدنة، بعد مرور 100 عام على نهاية الحرب العالمية الأولى، في باريس

    بعد تطاول ترامب على فرنسا... الأخيرة ترد عليه بحزم

    © REUTERS / VINCENT KESSLER
    العالم
    انسخ الرابط
    132

    أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، بنجامين غريفو، اليوم الأربعاء، أنه كان يجب على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يبدي بعض "اللباقة" والاحترام في يوم الحداد الذي تحيي فيه فرنسا الذكرى الثالثة لهجمات 13 نوفمبر/ تشرين الثاني في باريس.

    نقلت صحيفة "Le Huffington Post" رد غريفو على تغريدات ترامب، التي انتقد فيها سجل فرنسا في الحربين العالميتين الأولى والثانية، بقوله "أمس كان 13 نوفمبر، كنا نحيي ذكرى مقتل 130 من مواطنينا… ولذلك سأرد بالإنجليزية: كان من المناسب إبداء 'قدر من اللباقة".

    وكان مكتب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد قرر عدم التعليق على تغريدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التي انتقد فيها فرنسا والرئيس الفرنسي.

    يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كان قد اقترح في وقت سابق، إنشاء "جيش أوروبي شامل" مستقل عن الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك وللأمن السيبراني. مشددا على أن أوروبا تواجه في الوقت الحاضر العديد من المحاولات للتدخل في عملياتها الديمقراطية الداخلية والفضاء السيبراني.

    ومعروف الموقف السلبي لدى ترامب من هيكلة ميزانية حلف شمال الأطلسي "الناتو"، حيث تدفع الولايات المتحدة نصيب الأسد من النفقات. وأعلن ترامب أنه يتعين على الحلفاء أن يدفعوا للولايات المتحدة المزيد من أجل "الحماية".

    ورد ترامب، في وقت سابق، على تلك الدعوة بقوله "اقترح الرئيس الفرنسي ماكرون أن تنشئ أوروبا قوات مسلحة لحماية نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا. إنه أمر مهين للغاية.

    وأضاف: "ربما يتعين على أوروبا أولاً أن تدفع نصيبها العادل في حلف الناتو، الذي تدعمه الولايات المتحدة بشكل كبير".

    انظر أيضا:

    ترامب يضيق الخناق على النبيذ الفرنسي
    مكتب ماكرون يرفض التعليق على تغريدات ترامب الساخرة
    ترامب ساخرا من ماكرون: كنتم تتعلمون الألمانية حتى أنقذناكم
    "تغريدة مبطنة"...الجيش الفرنسي يسخر من ترامب والسبب المطر
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, فرنسا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik