10:49 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    بوريس تيتوف

    بوريس تيتوف: روسيا يمكنها تعويض الصين عما تخسره في الحرب التجارية مع الولايات المتحدة

    © Sputnik . Ramil Sitdikov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    أعلن أمين المظالم التجارية ورئيس لجنة السلام والصداقة والتنمية الروسية الصينية بوريس تيتوف، اليوم الاثنين، أن سوق المبيعات الروسية، يمكنه أن يعوض الصين عن خسائرها بسبب الحرب التجارية مع الولايات المتحدة.

    موسكو — سبوتنيك. وقال تيتوف لوكالة "سبوتنيك": "يمكن لسوقنا أن تعوض الصينيين ما يخسرونه في أمريكا. بمعنى أن جزء من السلع التي كانت مخصصة للسوق الأمريكية، يمكن أن يأتي إلينا، وهذا أمر جيد بالنسبة لروسيا. وفي المقابل، سيحل هذا محل الواردات من أوروبا".

    وأضاف تيتوف: "السؤال الآخر، هو أين ينتظروننا في السوق الصينية باستثماراتنا وبضائعنا. من الضروري النظر إلى هيكل الصادرات الأمريكية إلى الصين. المنتجات الزراعية بشكل رئيسي — الذرة وفول الصويا ومشتقاتها. وفي نفس الوقت، تستورد أمريكا منتجات التكنولوجيا الفائقة، والتي في العديد من النواحي، تنتج الشركات الأميركية في الصين، مثل أبل".

    ووفقا لتيتوف، فإن روسيا يمكنها توريد المزيد من المنتجات الزراعية إلى الصين "فول الصويا والقمح والدقيق والسكر وزيت عباد الشمس وبذور اللفت"، ولكن لهذا من الضروري إزالة بعض الحواجز التجارية.

    هذا وبدأت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، عقب الـ6 من تموز/ يوليو العام الحالي، في حين دخلت الرسوم الجمركية المتبادلة لهاتين الدولتين حيز التنفيذ، حيث فرضت الولايات المتحدة الأمريكية رسوما بنسبة 25 بالمئة على استيراد 818 منتجا من الصين، وذلك بحجم 34 مليار دولار أمريكي سنويا. ومن جانبها فرضت الصين في نفس اليوم إجراءات مضادة، تتمثل في رسوم جمركية بنسبة 25 بالمئة على استيراد كمية مساوية من البضائع الأمريكية.

    انظر أيضا:

    الصين تتخذ إجراء بنكيا وسط مخاوف من "الحرب التجارية"
    شحنات النفط الأمريكية إلى الصين "متوقفة تماما" وسط الحرب التجارية
    رئيس شركة "علي بابا" العملاقة يتحدث عن أمد الحرب التجارية الأمريكية الصينية
    جريدة تابعة للحزب الشيوعي الصيني تحذر من أثر الحرب التجارية على الاستقرار المالي
    صحيفة صينية تحذر من آثار الحرب التجارية مع أمريكا
    الكلمات الدلالية:
    الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik