18:16 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    صواريخ توماهوك

    روسيا تشتبه في تطوير أمريكا لتكنولوجيا الصواريخ الباليستية المحظورة

    © AP Photo/ John McCutcheon
    العالم
    انسخ الرابط
    140

    أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن روسيا تعتبر نشر الولايات المتحدة صواريخ "ام كي 41" انتهاكا مباشرا وصارخا لمعاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

    موسكو — سبوتنيك. وقال ريابكوف:" خلافا للاتفاق، فإن منظومة إطلاق الصواريخ الأمريكية MK-41 تسمح باستخدام صواريخ "توماهوك" ذات المدى المتوسط وغيرها من الأسلحة الهجومية، ونحن نعتبر هذا انتهاكا مباشرا وسافرا للمعاهدة".

    وتابع ريابكوف:" مع الأخذ بعين الاعتبار كامل العوامل المؤثرة على الأمن والاستقرار الاستراتيجي، فإن روسيا ملتزمة تماما بالمعاهدة باعتبارها عنصرا هاما في البنية الأمنية الأوروبية- الأطلسية، نحن نؤيد الحفاظ على معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى في ظل الامتثال الصارم من الجانب الأميركي. وفي هذا السياق، نحن مستعدون مرة أخرى بمسؤولية كاملة للتأكيد على رفضنا لأي تكهنات تزعم أننا انتهكنا هذه الاتفاقية".

    وأضاف نائب وزير الخارجية الروسية:" تطرح الولايات المتحدة الطائرات القاذفة المسيرة كوسيلة تنتمي إلى فئة أخرى من الأنظمة العسكرية، معللة ذلك بأن الطائرات المسيرة لا تستخدم أنظمة إطلاق كالتي تستخدمها الصواريخ المجنحة، وأنها دائما ما تعود إلى نقطة انطلاقها بعد تنفيذ مهامها. وبذلك، تحاول الولايات المتحدة إخراج فئة كاملة من الأسلحة المماثلة بطبيعتها للصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، من المعاهدة. هذه الطريقة تناقض بوضوح مع أهداف المعاهدة".

    وأكد ريابكوف:" مفهوم أن التهديد الرئيسي يكمن في خطر انزلاق أقاليم بأكملها إلى سباق تسلح، وفي هذه المرة سيكون متعدد الأطراف وعلى مستوى تقني حديث".

    وشدد ريابكوف:"على أنه من السابق لأوانه الآن، الحديث عن خطوات عسكرية تقنية محددة".

    وأضاف:" فيما يتعلق بتدابير رد الفعل المحددة، فكما أعلن عن ذلك مرارا على أعلى المستويات، سيكون طابع الرد فعالا. وأنا أضيف كلمة:" قليل التكلفة نسبيا"، نسبيا لأننا بكل الأحوال نتحدث عن فعاليات مكلفة للغاية".

    يذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سبق وأفاد بأن بلاده ستنسحب من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، وأن أميركا ستواصل، على حد قوله، زيادة قدرتها النووية حتى "تفيق" بقية الدول. وبعد ذلك ستكون الولايات المتحدة مستعدة لإيقاف هذه العملية والشروع في خفض هذه الأسلحة، موضحا أن هذه الرسالة موجهة في المقام الأول إلى الصين وروسيا.

    وجرى توقيع معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي في عام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي رونالد ريغان، والزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشوف.

    انظر أيضا:

    برلين تدعو لبقاء الولايات المتحدة في معاهدة التخلص من الصواريخ
    "واتسآب" تدخل ميزة للراغبين في التخلص من إزعاجات المحادثات الجماعية
    روسيا تؤيد انضمام الصين والناتو إلى معاهدة التخلص من الصواريخ
    لافروف: روسيا تسلمت التساؤلات الأمريكية فيما يخص معاهدة التخلص من الصواريخ
    الكلمات الدلالية:
    معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى, سيرغي ريابكوف, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik