19:02 11 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    نائب رئيس الوزراء الأفغاني، محمد محقق

    مسؤول أفغاني يرى إمكانية لدور روسي في بلاده بناء على التجربة السورية

    © Sputnik . Jawad Jawadi
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    اعتبر نائب رئيس الوزراء الأفغاني، محمد محقق، أن روسيا يمكنها أن تلعب دورا بتحقيق الاستقرار في أفغانستان مستشهدا بالدور الذي تلعبه في سوريا ودرجة الاستقرار التي وصلت إليها الأوضاع هناك.

    كابول — سبوتنيك. وقال محقق، في حديث لوكالة "سبوتنيك": "روسيا بلد قوي ولديهم تجارب متعددة على المستوى الدولي رأينا كيف أنهم لعبوا دوراً محورياً في إحلال الاستقرار خلال المعارك في سوريا، بناء على ذلك يستطيعوا لعب دور في أفغانستان أيضاً لكن عليهم أن ينتبهوا للملاحظة التي ذكرتها في السابق بأن يحتاطوا أن لا يتم استعمال القدرات الروسية ضد استقرار أفغانستان".

    وأشار إلى أنهم في أفغانستان يعتبرون "روسيا دولة صديقة لنا وحول الوضع الأفغاني خلال 18 عاماً الماضي كان لها موقفا إيجابيا، كما أنها إحدى البلدان القوية على الصعيد الإقليمي والدولي ربما سنتوجه إلى هناك إذا تم توجيه الدعوة."

    وبخصوص الاجتماع الذي احتضنته موسكو حول أفغانستان أوضح نائب رئيس الوزراء الأفغاني، أنهم "في مجلس الوزراء والطاقم الوزاري لم يصلهم تقرير حول هذا الاجتماع" معتبرا التصريحات التي صدرت عن طالبان "لم تكن مثيرة للإعجاب، لم يتحدثوا عن السلام بل تكلموا بلغة الحرب".

    ونبه المسؤول الأفغاني، إلى أن "عدم التنسيق بين الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية مع روسيا يضر بعملية السلام وعلى المنطقة بأسرها، يجب أن يتفق العالم بأسره حول برنامج السلام".

    وأعاد إلى الأذهان، الاجتماعات الرباعية التي ضمت الولايات المتحدة الأمريكية والصين وباكستان وأفغانستان مشيرا إلى أنه نبه إلى "أن بعض البلدان من الممكن أن تشعر بأنه تم تجاوزها وتعريض مصالحها للخطر، وطلبت منهم توسيع الدائرة وإشراك باقي البلدان من أجل الإشراف على القضية."

    وأوضح " لقد قلت للسيد، خليل زاد (المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان) بأنكم عندما تبحثون ملف السلام يجب ألا يكون من طرف واحد، ينبغي إشراك جميع الأطراف الداخلية في أفغانستان والبلدان الإقليمية "

    وأضاف نائب رئيس الوزراء الأفغاني "هو سألني عن وجهة نظري حول روسيا وإيران وأنا قلت بأنه ليس فقط روسيا وإيران بل إن الهند أيضاً هذه دول مؤثرة. جيراننا في الشمال يجب أن يكونوا شركاء في القضية ويدعمون الموضوع لأنه إذا كانت التحركات انفرادية وبخاصة إذا كان في الجهة المعاكسة يمكن أن يدعموا الطرف المعارض".

    ويذكر أن روسيا استضافت اجتماعا حول أفغانستان بصيغة موسكو في 9 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، حضره ممثلون عن كابول من المجلس الأعلى الأفغاني للسلام وللمرة الأولى ممثلون عن حركة "طالبان" بالإضافة إلى ممثلين من الصين، والهند، وإيران، وكازاخستان، وباكستان، وطاجيكستان، وتركمانستان، وأوزبكستان، وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في كابول
    مصرع 3 أشخاص وإصابة 8 في حصيلة أولية للهجوم الانتحاري وسط كابول
    موسكو: حاولنا إقناع طالبان بالمحادثات المباشرة مع كابول لكنهم رفضوا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik