12:11 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    اضراب موظفي الإسعاف في فرنسا - مظاهرات و احتجاجات باريس ضد الإصلاح والتغيير فيما يخص تمويل مركبان النقل الطبي، ديسبمر/ كانون الأول 2018

    رئيس الوزراء الفرنسي: نستعد لـ"احتجاجات السبت" بـ89 ألف شرطي

    © Sputnik . Irina Kalashnikova
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، أنه سيتم نشر نحو 89 ألفا من رجال الأمن في أنحاء البلاد، استعدادا لاحتجاجات يوم السبت، منهم ثمانية آلاف في باريس، فضلا عن نشر عربات مدرعة في الشوارع.

    موسكو — سبوتنيك. وبحسب وكالة رويترو، قال فيليب لقناة تليفزيون "تي. إف"،  أمس الخميس 6 ديسمبر / كانون الأول الجاري: "نواجه أناسا لم يأتوا إلى هنا للاحتجاج بل للتحطيم ونود أن يكون لدينا الوسائل التي تكبح جماحهم".

    وعدل الوزير رقم قوات الأمن الذي ذكر في وقت سابق وهو 65 ألف شرطي.

    وأضاف فيليب أنه سيتم استخدام نحو عشر عربات مدرعة تابعة لقوات الدرك وهي المرة الأولى التي تستخدم فيها تلك العربات منذ عام 2005 عندما اندلعت أعمال شغب في ضواحي باريس.

    ولم تتوقف المحنة التي تعيشها الحكومة الفرنسية عند حاجز السترات الصفراء فحسب، إذ إن طلاب المدارس الثانوية قرروا أيضا بدء حركة احتجاجية.

    وتشهد عدة مدارس ثانوية في فرنسا منذ أكثر من ثلاثة أيام حركة احتجاجية حيث عمد بعض الطلاب على إقفال مدارسهم واضعين الحواجز أمام الأبواب كما قام بعضهم بحرق سلات المهملات أمام المباني المدرسية الحكومية.

    ويحتج الطلاب على غلاء أسعار المعيشة وغلاء الإيجارات خاصة في المدن الكبيرة حيث يعانون لكي يحصلوا على سكن قريب من مدارسهم، كما يحتجون أيضا على "تجاهل" الحكومة لحقوقهم ووضعهم.

    وبحسب صحيفة لوموند فقد قام الطلاب في فرنسا أمس الخميس بإغلاق 150 مدرسة ثانوية على الأقل وذلك لثالث يوم على التوالي منذ بدء الاحتجاج. وقالت لوموند بأن مركز جامعة السوربون في باريس تم إقفاله هذا الصباح بعد أن حاولت مجموعة من الطلاب الدخول بالقوة.

    ومن جهته أعرب وزير التعليم الوطني جان ميشيل بلونكير أمس الأربعاء، خلال مقابلة مع إذاعة " فرانس أنفو" عن خشيته من اندلاع أعمال عنف "لا سابقة لها".

    وتجدر الإشارة بأن حركة السترات الصفراء بدأت منذ أكثر من ثلاثة أسابيع اعتراضا على قرار الحكومة زيادة الضرائب على الوقود، إلا أن مطالب الحركة لم تنحصر فقط بالضريبة التي تعتبر القشة التي قصمت ظهر البعير، بل امتدت لتشمل الوضع المعيشي وغلاء الأسعار وهبوط القيمة الشرائية وتدهور الخدمات العامة.

    انظر أيضا:

    فرنسا: الحكومة يمكن أن تتراجع عن موقفها إزاء ضريبة الثروة
    فرنسا تخضع للشارع وتجمد قرار ضريبة الوقود
    تأجيل مباراة سانت إيتيين ومرسيليا بسبب احتجاجات فرنسا
    ما هو وجه الشبه بين الاحتجاجات في فرنسا و"الربيع العربي"
    اعتقال 146 شخصا من أمام مدرسة ثانوية في فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, احتجاجات, الشرطة الفرنسية, باريس, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik