Widgets Magazine
03:45 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    متظاهرون تابعون لحركة السترات الصفراء يشاهدون كلمة الرئيس الفرنسي داخل الخيام

    حركة "السترات الصفراء" ترد على قرارات ماكرون

    © REUTERS / REGIS DUVIGNAU
    العالم
    انسخ الرابط
    0 60

    ردت حركة "السترات الصفراء" على خطاب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي أدلى به مساء الاثنين، وأعلن عن عدد من الإصلاحات الاقتصادية.

    واعتبرت الحركة، اليوم الثلاثاء، خطاب ماكرون، غير مقنع، وأكدت أنها ستواصل احتجاجاتها في العاصمة باريس ومدن أخرى حتى تلبية مطالبها، والتي تضم قائمة بـ40 مطلبا تم إرسالها في وقت سابق إلى وسائل الإعلام المحلية، وذلك وفقا لـ"فرانس برس".

    وأعلن العديد من المحتجين عزمهم على الاستمرار في قطع الطرقات وإقامة السواتر ولا سيما عند المستديرات، ودعوا إلى "فصل خامس من التعبئة السبت المقبل في جميع أنحاء فرنسا، ليكون خامس يوم سبت على التوالي يشهد تحركات على المستوى الوطني منذ انطلاق الحركة في 17 نوفمبر/تشرين الثاني.

    وفي أول كلمة للشعب، بعد أسوأ احتجاجات في فرنسا منذ سنوات، أعلن ماكرون رفع الحد الأدنى للأجور وخفض الضرائب على أصحاب المعاشات، مقدما تنازلات بعد أسابيع من احتجاجات شابتها في الغالب أعمال عنف ومثلت تحديا لسلطته.

    كما أعلن أن الحد الأدنى للأجور سيزيد 100 يورو شهريا دون تكاليف إضافية على أصحاب العمل، وستلغى الزيادة الأخيرة على ضرائب التأمين الاجتماعي لأرباب المعاشات الذين يتقاضون أقل من ألفي يورو. وقال: "نريد فرنسا يعيش فيها المرء بكرامة من خلال عمله، وقد سرنا في هذا السبيل ببطء أكثر من اللازم. أطلب من الحكومة والبرلمان القيام بما هو ضروري".

    وتستمر حركة "السترات الصفراء"، في حراكها للأسبوع الرابع على التوالي على الرغم من تراجع الحكومة عن قرارها زيادة الضريبة على الوقود وإلغائها بشكل نهائي.

    انظر أيضا:

    بين مؤيد ومعارض... استفتاء بنتائج مثيرة حول استمرارية مظاهرات "السترات الصفراء"
    لوبان تعلق على تراجع ماكرون أمام الاحتجاجات
    رغم فضيحة القذافي... ساركوزي يستغل "السترات الصفراء" للعودة إلى الحياة السياسية الفرنسية
    إيران: ما يحدث في فرنسا شأن داخلي وننصح الحكومة بالتحلي بالوعي والحكمة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار احتجاجات فرنسا, السترات الصفراء, أعمال الشغب في باريس, أخبار فرنسا, أخبار العالم, متظاهرين في باريس, مظاهرات في باريس, الرئاسة الفرنسية, الحكومة الفرنسية, إيمانويل ماكرون, باريس, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik