19:29 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    علقت السفارة الإيرانية لدی أفغانستان على مزاعم أطلقها نائب حول العثور على معدات عسكرية وأسلحة في ولایة غزني الأفغانیة مصنوعة في إيران.

    وفندت السفارة في کابول "بشدة" أية مزاعم من قبل بعض المسؤولين المحليين وعضو في مجلس النواب الأفغاني حول انتماء المعدات المعثور عليها في ولاية غزني إلی إيران، قائلة إن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية أفغانستان الإسلامية لديهما حاليا أفضل وضع بالنسبة للعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية ويجب عدم السماح بالمس بالعلاقات المتنامية بين البلدين"، وفقا لوكالة "إيسنا" الإيرانية.

    وأعربت سفارة إيران عن استيائها للجهات الرسمية المعنية حول هذا الموضوع وطالبت تقديم الوثائق الشفافة حول هذه القضية.

    وترد إيران على النائب الأفغاني عبد الصبور خدمت، الذي زعم أن مسؤولين محليين في إقليم غزني عثروا على أسلحة "صنعت في إيران" داخل مخبأ لطالبان، وفقا لموقع "برس.تي.في".

    وقال النائب إن إيران أصبحت ملاذا آمنا لحركة طالبان فحين "يتعرضون لضغوط من الحكومة الأفغانية، يغادرون البلاد ويبحثون عن ملجأ لهم في إيران".

    وأكد خدمت في مقابلة مع موقع " إيران واير" المعارض، أن دعم إيران لطالبان ليس قضية جديدة، وأن النظام الإيراني دعم ويدعم هذه المجموعة الإرهابية ويسلحها من أجل إذكاء الحرب في أفغانستان".

    انظر أيضا:

    مسؤولون: مقتل قيادي كبير بحركة طالبان في ضربة جوية
    روسيا: ندعم الحوار بين أفغانستان و"طالبان" ويمكن إجراؤه أثناء منصة موسكو
    كابول مستعدة لبحث خروج القوات الأجنبية من أفغانستان مع ممثلي "طالبان"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار طالبان, أخبار أفغانستان, حركة طالبان, أفغانستان, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik